الرئيسيةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل
&أهلا وسهلا بكم في منتديات همس &
&إذا واجهتك اي مشكلة في تفعيل العضوية فلا تقلق وانتظر تفعيل الإدارة لحسابك&
&يفرحنا تواجدكم في منتديات همس منتديات همس لكل موهوب &
& جميع مايطرح في منتديات همس يمثل وجهة نظر صاحبه ولايمثل وجهة نظر الإدارة &
لكل من لديه مواهب متعددة إختار قسمك المناسب وضع فيه موهبتك وسندعمك إضغط على هذا الرابط #إدارة_المنتدى http://hamos7799.koom.ma/vb/index.php?
حدد صورة :

شاطر | 
 

 قصة أمي خذيني معك;بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:11 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
 §قصة أمي خذيني معك§ 
★☆ البارت الأول☆★
 سعاد في هذا اليوم أتمت الثامنة تدرس الصف الثاني الإبتدائي سعاد تحادث نفسها وهيا عائدة من المدرسة: متى أصل أريد أن أري أمي الهدية التي أعطتني اياها معلمتي لتفوقي..
 (اقتربت سعاد من المنزل ولكنها فوجئت بسيارات لاتعلم ماهيا او لماذا تستخدم ورجال كثيرة بجانب منزلها)
سعاد تحادث نفسها:من هؤلاء ماذا يفعلون في منزلنا لما هم هنا..
[أسئلة كثير لدى سعاد تراودها لكن لم تجد لها اي اجابة الا ان اصتدمت بشخص]
سعاد:أعتذر عمي 
سمير:لا عليك عزيزتي يبدوا أنك شاردة الذهن وتفكري
سعاد:أجل أنا (لم تواصل كلماتها فجعت بما رأت بل لاتكاد تصدق أسرعت للعربة التي بجوار المنزل) وبصوت عالي: أمي أمي أمي
ما بها لما تحملوها من أنتم لما أنتم هنا ماالذي تضعوه على أمي أنتم عصابة تريدون قتل أمي تعال ياعم سمير وانظر 
سمير يطمئن سعاد محاول ابعادها عن المكان وبحزن شديد:بنيتي لاداعي للقلق أمك أأمك
[لم يستطيع تجميع الكلمات فموقف صعب جدا ]
سمير يخاطب نفسه:إنها طفله صغيرة كيف ستتحمل هذا كله كيف وإخوتها من سيقوم براعيتهم إنها مسكينة
سعاد:عمي مابها أمي أرجوك أجبني ومن هؤلاء الرجال ولما يحملوها بتلك الطريقة لما لاتمنعهم من ذلك 
سمير أخذ سعاد وضمها وهو يبكي محاولا منع دموعه كي لايوضح ذلك لسعاد :إنها بخير حبيبتي
[ سعاد أكبر أخواتها لديها أخ إسمه سعيد عمره6سنوات وأخت إسمها فريدة عمرها4سنوات]


تحركت السيارات امام عيني سعاد اخذت امها ورحلت.. 
سعاد تركض خلفهم:انتظروني اين ستاخذون امي انتم عصابة انتم مجرمون..
 سمير امسك بيديها ومنعها من ذلك وهي تحاول مقاومته ومنعه من ذلك لكن لافائدة اتسلت ساد للبكاء وبيداها الصغيرتين تؤشر للسيارات الراحله: لقد أخذوا أمي ياعمي أخذوه إختطوفها لقد تركتها وهي بخير كنت سأريها الهدية التي أعطتني اياها المعلمة تفوقي في لمدرسة سمير كان يراقبا محاولا أن لايستسلم للبكاء فمنظر سعا حزين جدا أدخل سمير سعاد غرفتها وحاول أن يهدئها لتنام نامت سعاد أخيرا لم يعلم سمير ماذا يفعل؟
[سمير صديق والد سعاد المتوفي منذ سنتين]
تذكر سمير أنه ليس لها أي أعمام أو عمات فققر الاتصال بإخوان أمها واتصل بخالها الكبير ابراهيم
-
انتهى الـــبــــارت
----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد )
 ****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:14 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
 ★☆ البارت الثاني☆★
~~ في الشركة الخاصة بابراهيم~~
ابراهيم:اوه ماذا يريد سمير هذا لن ارد عليه
لم يتوقف رنين الهاتف 
ابراهيم:يبدوا انه امر ضروري 
اعاد ابراهيم الاتصال بسمير
ابراهيم:السلام عليكم
سمير:وعليكم السلام اقلتني عليك لما لاتجيب على اتصالاتي
ابراهيم:اعذرني فقد كنت مشغول لم أستطع الرد
سمير:والدة سعاد أختك توفيت
 ************************
ياخال وين امي قضى الليل ياخال.. وين الذي لا نمت جتني تغطين 
قلي تبي ترجع على البيت با الحآل.. قلي تبي ترجع على البيت هـ الحين
قله ترى يحيى على الباب لازال.. وهديل وحور هنآك بس متحرين 
لا تقول ماتت وارحم ادموع الأطفال.. ياخال وارحمنا ترانا صغيرين 
ولا نتعترض يارب في حكم الأجآل.. بس الحزن يارب با القلب والعين 
وشلون ابصبر ربنا يرحم الحال .. رآحت وخلتنآ على الساس بآكين 
ام(ن) حنونه تمسح الدمع لا سال ..
ولاضآق صدري امي الي تسلين 
وامي هي الدنيا وهي شمس وضلال..
وامي ليانديتهآ ما تخلين 
وامي ياخآلي آه من ضيقت البال..
مانساه لو مرت بنا اسنين وسنين 
اسمع صدى صوتك اتناديني ياعيال..
شوفك باعيني تروحين وتجين 
شالوك ياعمري وانا اشوفك الجال ..
وحطوك في قبر(ن)من الأرض مترين 
يا الله عسى قبرك وسيع( ن) با الأميال 
من ريحة الجنه بقبرك تهنين .
**************
ابراهيم:ماذا قلت ?
سمير وهو يبكي: أختك توفيت 
إبراهيم وهو غير مصدق الخبر للآن :كيف ذلك ?ومتى?
سمير ومازال يبكي:إتصلت على زوجتي وأخبرتها بأنها متعبة جدا وانت تعلم انها مصابة بالسرطان ولاتستطيع حتى القيام من سريرها ذهبت زوجتي إليها ودخلت المنزل ووجدتها قد فارقت الحياه طلبنا الاسعاف ونقلها في هذا الوقت جائت ابنة أختك سعاد ورأت السيارات والرجال وهم يحملون والدتها ولم تعلم للآن ماحدث 
ابراهيم وهو غير مستوعب و غير مصدق ماحدث : انا لله وانا اليه لراجعون لاحول ولاقوة الا بالله وسعاد ماذا تفعل الان واخوتها كيف حالهم؟؟
سمير :نائمة الان
ابراهيم:حسنا،اهتم بها وسأحضر لأخذها وإخوتها 
سمير:حسنا سأهتم بها أنا وزوجتي إلا حين حضورك
إبراهيم أغلق السماعه وبدأ بالبكاء هذه أخته توفيت وهو يعترف بأنه مقصر في حقها لن يفيد الندم الآن فقد رحلت ولم يبقى غير ابنائها 
****************
-----*-------*-------*------*------*-----
انتهى الـــبـ2ــارت
----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:18 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
 ★☆ البارت الثالث☆★
 إبراهيم أغلق سماعه الهاتف وبدأ بالبكاء هذه أخته توفيت وهو يعترف بأنه مقصر في حقها لن يفيد الندم الآن فقد رحلت ولم يبقى من ذكراها سوى ..ابنائها 
ا****************
استيقظت سعاد واستطلعت الغرفة من جميع الاتجاهات واستنكرت المكان الذي تتواجد فيه وحادثت نفسها "مالذي جاء بي لمنزل العم سمير ماذا حدث لما أنا هنا "
ثم تذكرت والدتها وبدأت بالبكاء وبدأ صوتها يعلو وهي تردد :أمي أريد أمي 
دخلت زوجة سمير الغرفة على صوت سعاد وكلها قلق وقالت:حبيبتي سعاد مابك 
سعاد وهي تشتت نظرها في الغرفة بضياع قالت: خالتي أين أمي 
صمتت زوجة سمير وهي تحاول إبعاد نظرها عن سعاد لأن رؤيتها لذلك الوجه البرئ يحزنها وبشدة غير أنها لاتستطيع الإجابة على سؤال سعاد صعب جدا نطق إجابته رغم سهولة حروفه أنزلت رأسها وقالت محاولة أن تخفي نبرة الحزن :ستحضر بإذن الله لاتقلقي عزيزتي
''نزلت دمعه خانتها وحاولت إخفائها عن سعاد وأسرعت بالخروج قبل أن تجر هذه الدمعه بحر من الدموع
 "منظر سعاد وهي مشتتة محزن جدا غير أن رؤيتها تذكرها بصديقتها الراحله فوالدة سعادة كانت ليست مجرد صديقة بل الأخت والصديقة بالنسبة لزوجة سمير''
في هذه الآثناء وصل إبراهيم خال سعاد لمنزل سمير وهو الى للآن غير مستوعب ماحدث أخته الوحيدة ماتت ولا أحد بجانبها.. استقبله سمير واخبره ان ينتظر دقائق الا ان تجهز زوجته ابناء اخته ومن ثم يحضرهم اليه ..
اومأ إبراهيم برأسه بمعنى حسنا بنتظارك..
 جلس إبراهيم على أول كرسي قابله وشرد ذهنه للآن هو غير مصدق ماحدث بالأمس كانو جميعهم لايرغبون بها ولابزيارتها والآن يعضون أصابعهم من الندم في وقت لاينفع فيه الندم أهملو أختهم الوحيدة في أشد وأصعب أوقاتها في وقت إحتاجتهم وبشدة تخلو عنها ولم يسئلو عنها أهي تحتاج شيئا ام لا ماتت وانقطع الامل في عودتها وتعويضها عن التقصير ماتت ولا امل في طلب المسامحة والعفو منها ماتت وهي تحمل الكثير في صدرها وفي هذه الآثناء قطع شروده دخول طفلة لم يستطيع منع نفسه من النظر اليها دمعت عيناه عند رؤيتها وأسرع إليها نزل إلى مستواها وضمها لصدره ولم يستطع منع دموعه من النزول
"تشبهها تماما"
 أما عنها فقد تفاجئت ودار سؤال في رأسها
"من هذا"
أبعدت عنه وقالت:من أنت..
زاد نحيبه وبكائه"
معها كل الحق لاتعلم من هو لم تره قبل الآن فكيف تعرفه ولن تستوعب معنى خال أو ماصلة القرابة
"أمسكها من يدها وقال:هيا عزيزتي ستأتين معي..
سحبت يدها بكل قوة وقالت:لن أذهب مع الغرباء من أنت..


انتهى الـــبــ3ــارت
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
 (آلاء عبدالحميد)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:21 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§ 
★☆ البارت الرابع☆★
صمت إبراهيم قليلا وأحزنته كلمتها غرباء فعلا معها حق رغم قرابتهم الا انهم فعلا غرباء لم يعلم ابراهيم ما الطريقة التي يستطيع فيها اقناعها بالحضور معه..
أمسكها من كتفيها وقال:سأشتري لك كل ما تشتهين من الحلوى..
صمتت قليلا وكأن الامر أعجبها ولكن فجئه ظهرت علامات الضيق على وجهها ثم قالت:أمي أخبرتني أن لا أقبل الحلوى من الغرباء..
لم يعلم إبراهيم مع الحل حاول بجميع الطرق لكن لافائدة..
 وفي الآخير قال:عزيزتي سعاد لست غريبا أنا خالك أخو والدتك..
نظرت إليه سعاد بنظرات شك وقالت:لكن والدتي لم تخبرني بإن عندها إخوة غير..
 وسكتت ثم أكملت أول مرة أراك لم تزرنا قبل الآن..
أنزل إبراهيم رأسه للآسفل كلامها يجرحهه أحس بخنجر يطعنه في صدره يحس بندم شديد..
فقال: فعلا حبيبتي لم أزركم قبل الآن لأنني..
صمت لم يجد جوابا مناسب ماذا يقول لم أزركم بسبب والدي ماذا سأجيبها سامحك الله يا أبي..
أكمل كلامه محاولا تجاهل نظراتها الضائعه التي تزيد ضيقه وهمه وقال:نادي العم سمير وسيخبرك من أكون..
سعاد التي كانت تحس بالضياع لاتعلم هل هذا الرجل الغريب صادق فيما يقول هل هو فعلا يكون أخو والدتها لكن هيا الذي تعلمه وجود خال واحد لها والذي زاد تشتتها واحساسها بالضياع لما يريد أخذها وأين أمها تريد أن تسئلها عن كل مايجول في خاطرها ،،
اتجهت للغرفة التي كانت فيها منذ قليل وقبل ان تدخل سمعت سمير يحادث زوجته
"سمير: عزيزتي إخوة أمها هم الأحق برعايتها وتربيتها أعلم أنهم جائو في وقت متآخر ليرعوهم ولكن لن نستطيع إيقافهم فهذا حقهم "
أنزلت رأسها بحزن وقالت:سعاد من رائحة أمها وكانت آخر كلمات والدتها اهتمي ببنتي سعاد إنها أمانة أتعلم مامعنى أمانة فكيف تريد مني أن أسلمها بهذه السهولة لإخوة أمها أخاف أن يهملوها وأن لايرعوها هذه أمانة كبيرة ،،
سعاد لم تفهم جيدا حوارهم ولكن ما اتضح لها ان الرجل الغريب حقا يكون خالها وضعت يديها على رأسها تحاول إستيعاب مايحدث وبدأت بالبكاء تحس أن أسئله كثيرة تحتاج الإجابة..
 انتهى الـــبــ4ــارت

----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد)
 ****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:32 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الخامس☆★
سعاد لم تفهم جيدا حوارهم ولكن ما اتضح لها ان الرجل الغريب حقا يكون خالها وضعت يديها على رأسها تحاول إستيعاب مايحدث وبدأت بالبكاء تحس أن أسئله كثيرة تحتاج الإجابة..
عند إبراهيم وعندما طال إنتظاره لسمير أمسك هاتفه النقال واتصل بسمير..
نظر سمير لهاتفه مستغربا إتصال إبراهيم..
وهو متجه للمجلس رأى سعاد في الزاوية تبكي نزل لمستواها وبحنان الأب سألها :مابك؟
سعاد نظرت إليه وعيناها ممتلئة بالدموع و بحاجة من يوضح لها أمور كثيرة:عمي من هذا الغريب ولما يريد أخذي معه أجبني؟ ولما علي الذهاب وترك والدتي حتما ستعود وتغضب مني لأني لم أستأذنها ولأني ذهبت مع شخص غريب ولقد منعتني أمي من ذلك..
سمير تبدلت ملامح وجهه للحزن فهيا معها كل الحق ويبدو أن إقناعها ليس سهلا..
عندما طال صمت سمير..
سعاد:عمي لما لاتجيب على أسألتي 
سمير دمعت عيناه وقال:حبيبتي سعاد أمك ستفرح لو علمت أنك عند أخيها إبراهيم 
سعاد:ولكنه غريب لم أره قبل وكذلك أمي لم تره من قبل
سمير:هذا اخو والدتك ياسعاد
دمعت عيون سعاد خوف عدم تصديق تائهة:غير صحيح لوكان فعلا أخ لوالدتي لما لم يكن يحضر إلينا هذا كاذب صدقني ياعم يخبرك بأنه أخ لوالدتي ليختطفنا أمي كانت تقول ذلك الغرباء ليختطفوكم يكذبون عليكم ويدعون أنهم يعرفون أبوكم أو أمكم
سمير:حبيبتي سعاد بكائك سيحزن والدتك كلام والدتك صحيح لا نثق بالغرباء ولكن أنا أعرف خالك إبراهيم وكان صديق لي من سنين 
سعاد وهي مترددة وخائفة لاتعلم هل مايقوله سمير صحيح :عمي ولما لم أره من قبل؟
وأين هيا والدتي ياعم أخبرني هل هيا مريضة؟لماذا أنا هنا ولماذا الغريب سيأخذني لما لا تعيدني للمنزل عند والدتي أجبني
سمير لم يعلم ما يجيبها فلتزم الصمت
سعاد:مابها أمي ياعم؟


انتهى الـــبـ5ــارت
----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
 (آلاء عبدالحميد)
 ****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:35 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت السادس☆★
كان سؤالها يعذب سمير وزوجته
سمير:حبيبتي عليك الذهاب مع خالك صدقيني ستسمعين هناك وهناك الكثير من سنك وهذا ماطلبته والدتك
سعاد وتحس بخوف وعدم تصديق كيف الرجل الغريب يكون خالها ولما لم تره قبل الان..
لم تحس بالراحة تجاهه لكنها أخفت مشاعرها وذهبت عند إبراهيم..
إبتسم إبراهيم إبتسامة حزينة سمع كل حوارها مع العم سمير وكان متأثر جدا..
ضمها لصدره وقال:لاتقلقي سعاد أنا أخو والدتك الكبير إبراهيم..
إبتعدت عنه سعاد وهيا خائفة:كيف أصدق ماتقول..
أخرج إبراهيم كرته وقال:إنظري
والدتك إسمها صباح سعيد وأنا كذلك إبراهيم سعيد
دمعت عيون سعاد هيا خائفة ومشتته :ولما علي الذهاب معك وأنا لاأعرفك ولما لم أرئك قبل الان أخبرني؟
إبراهيم وبنبرة حزينة:لأن والدتك من طلبت ذلك فلذا عليك الحضور معي وسبب عدم رؤيتك لي من قبل فقد كنت مسافر للعمل في بلاد اخرى..
سعاد وهي تبكي:أمي لاتتخلى عني ولا تعطيني للغرباء..
إبراهيم:حبيبتي سعاد والدتك مريضة وهي من طلبت ذلك مني صدقيني..
سعاد بخوف ورجاء:مريضة أريد الذهاب لها أرجوك 
إبراهيم:حبيبتي سعاد من الصعب الذهاب لها الان ولكن أعدك سأخذك لها.
سعادالأهم عندها أنها سترى والدتها وافقت على الذهاب معه..
إبراهيم إبتسم أنها أخيرا إقتنعت:ستتعرفين على بناتي التوأم في نفس عمرك دانة ودلال ستحبينهم كثيرا وستتعرفين على الخالة سمر زوجتي وعلى ولدي الوحيد سامر..
ركبت هيا وإخوتها السيارة كانت بجانب إبراهيم وإخوتها بالخلف..
وأثناء الطريق كان السائد عليهم الصمت..
سعاد كانت تفكر بلقاء أمها وتفكر في والدتها وكلها خوف عليها ياترى هيا من معها الان ومامرضها لقد كانت بخير قبل ذهابها للمدرسة..
وقفت السيارة التي كان يقودها إبراهيم أمام منزل كبير لم ترى سعاد مثله في حياتها..
سعاد ببرائة طفولة:هل سندخل هذا المنزل الكبير؟ هذه أمنيتي أن أكون الأميرة وأدخل قصر كبير كهذا..
 انتهى الـــبـ6ــارت
----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
 (آلاء عبدالحميد) 
****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:39 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت السابع☆★
إبتسم إبراهيم لها وقال:أنت الأميرة سأفتح لك الباب وستنزلي وتمشي مثل الأميرات..
سعاد إبتسمت وقالت:حقا,عندما سأذهب للمشفى سأخبر أمي بأن أمنيتي تحققت ودخلت القصر اخيرا وانها ليست مجرد أحلام كما تقول..
أنزل إبراهيم رأسه حزنا وأمسك بيديهاا الصغيرة..
إبتسمت سعاد بمرح وهي منبهرة بمنظر هذا المنزل وغير مستوعبة حلمها تحقق أخيرا ستدخل القصر..
دخلت وهي مازالت متمسكة بيد إبراهيم بدأت نوعا ما تحس ببعض الراحة..
كانت منبهرة بالزرع والأشجار التي تحيط المنزل من كل جهة..
دخلت للمنزل وتفاجئت بعدد كبيرمن الرجال تمسكت بإبراهيم وكلها خوف..
وتقول بينها وبين نفسها:من هؤلاء؟
ومن بين الرجال رأت رجل تعرفه جيدا..
نظر لها هذا الرجل أحست بإرتباك ولم تخفى عليه نظراتها وتوترها وإرتباكها..
أعطاها إشارة بمعنى تعالي هنا..
إبتسمت له ولكنها تخاف الدخول فهناك الكثير من الرجال في المجلس لاتعرف أحد منهم..
قام متجها لها عندما لمح نظرة الخوف في عينيها..
إبتسمت سعاد له وكان إبراهيم فوق رأسه علامات إستفهام..
كيف سعاد تعرفه؟؟هل يعقل؟؟ 
انتهى الـــبــ7ــارت
----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد)
 ****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:45 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الثامن☆★
اتجه عبدالرحمن متقدما من سعاد التي كان واضح من تعابير وجهها الخوف والتوتر تمسكت به بقوة تطلب منه الأمان وعدم إفلات يدها.. أما إبراهيم فكان مستنكرا معرفتها به ولم يخطر بباله للحظة أنه من الممكن أن يكون عبدالرحمن بينه وبين أخته علاقة وصلة قبل وفاتها..
عبدالرحمن:صغيرتي سعاد هذا بيت خالك إبراهيم وستبيتين عنده الليلة..
سعاد وعندما ابتعدوا قليلا عن إبراهيم قالت:ولماذا؟..
 وعبست وجهها وقالت:أنا لاأريد المكوث هنا..
عبدالرحمن سحب نفسا عميقا وقال محاولا يخفي نبرة الحزن:ولكن يجب عليك ذلك سعاد حبيبتي والدتك من تريد.. سعاد كتفت يديها وقالت:ولكن والدتي لم يسبق وأخبرتنا بوجود خال غيرك..
عبدالرحمن لم يعلم ماذا يفعل لإقناعها:حسنا ما رأيك أن تمكثي ليلة واحدة فقط ستسعدين هنا كثيرا صدقيني وستلعبين مع أبناء خالك إبراهيم فأحلام ابنة خالك بعمرك ستحبينها كثيرا..
فكرت قليلا سعاد وقالت:حسنا ولكن عدني بعدها بأخذي للمبيت عندك إن لم يعجبني هذا المكان..
عبدالرحمن:بإذن الله تعالى، هيا الان اصعدي أنت وإخوتك عند زوجة خالك..
سعاد:حسنا..
ودعت خالها وقبلت خده واتجهت للدرج وصعدت إلا أن وصلت للدور الثاني انبهرت بما ترى الصالة كبيرة وألوانها هادئة وأضواء خافتة والأثاث فخم والتحف التي تزين الصالة لم ترى مثلها إلا في الأفلام مثلها..
تقدمت من تحفة كبير ولمستها وهيا مبتسمة وسرحت في خيالها..
 إلا أن قطع سرحانها صراخ ينهاها عن لمس تلك التحفة هيا لم تفهم من الصراخ الموجهه لها سوى كلمة ابتعدي ابتعدي..
 ابتعدت والتفت لترى من هذه التي تجرء على الصراخ عليها بهذا الشكل..
فوجدتها تبتسم لها بستهزاء وكأنها قرأت مايجول في مخيلتها:أنا زوجة خالك إبراهيم يبدوا أنك تعيشين في الفقر ولم تري مثل هذا النعيم ههههه ولكن أحذرك من لمسها فهذه التحف كلفتني كثير وكونك فقيرة فلن تعرفي قيمة تلك الأشياء..
سعاد أنزلت نظرها للأرض وكلها حزن أحست بالضياع والخوف لماذا تعاملها بهذه الطريقة هيا لم تفعل شيء خاطيء،..أمسكتها زوجة خالها من يدها ونظرت لها نظرة لم تفهم سعاد معناها وقالت لها:تعالي معي
^توقعاتكم^
انتهى الـــبــ8ــارت
----*-------*-------*------*------*
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:48 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆تابع البارت التاسع☆★
سعاد:إلا أين..
ضحكت زوجة خالها:للمعزين بالتأكيد يريدون تعزيتك ورؤيتك...
سعاد نظرت لزوجة خالها بنظرات حائرة:وماذا يعني ذلك؟..نظرت لها زوجة خالها واستغربت عدم علم ومعرفة سعاد بشيء فلم تعلم ما تجبها فالتزمت الصمت..
وهنا سعاد لم تحتمل وأعادت سؤالها: مامعنى ماقلته ياخالة..
نظرت لها زوجة خالها وقالت: سيخبرك خالك بذلك أما الان فعليك أن تسلمي على الحاضرين يريدون رؤيتك..
دخلوا لصالة داخلية فيها كثير من النساء يلبسون لباس أسود أحست سعاد بالخوف أمسكت يد زوجة خالها بقوة ولكن زوجة خالها سحبت يدها بقوة منها وقالت: إجلسي هنا ولاتتحركي من مكانك..
امرأة من كبار السن الحاضرين نادت وقالت أنت سعاد..
سعاد ابتسمت وبنبرة واضح توترها:نعم..
المرأة قالت لها:تعالي بجانبي حبيبتي..
سعاد التفت عليها وعلى زوجة خالها تستنجد بها التي التفت ولم تجدها فهيا تركت المكان لتشرف على الضيافة..
هنا سعاد بكت حزنت عليها المرأة واقتربت منها واحتضنتها وقالت:لاتبكي حبيبتي هذا قدر الله وسبقتك للجنة ستلتقين بها هناك..
سعاد مسحت دموعها بطرف كم فستانها وقالت:ماذا تقولين لم أفهم؟..
فهمت المرأة أن سعاد للآن لاتعلم بموت والدتها فقالت:كل من تحبين
سعاد لم تحس بالراحة تحس بخوف ومايخيفها أكثر وجودها هنا ووجود كثير من الناس لم تفهم شيء سوى أن عليها الفرار والعودة لخالها قامت متجاهلة نداء المرأة الكبيرة وأسرعت ومن سرعتها اصتدمت بالتحفة الكبيرة...
^توقعاتكم^
انتهى الـــبــ9ــارت
----*-------*-------*------*------*
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة

(آلاء عبدالحميد)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:53 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت العاشر☆★
أسرعت ومن سرعتها اصتدمت بالتحفة الكبيرة لتقع وتنكسر توقفت سعاد ونظرت للقطع المتناثرة سمعت زوجة إبراهيم صوت الإنكسار القوي لتتفاجئ أن تلك التحفة نفسها مكسورة وسعاد تقف أمامها
استشاطت غضبا وأمسكت بفستان سعاد من الخلف بقوة كادت تقطعه وقالت بنبرة غاضبة:ألم أقل لك أن تبتعدي عنها ولاتلمسيها ...
وبنبرة مرتفعة أكملت:لماذا كسرتيها ألم أقل لك أن ثمنها غال ماذا أفعل بك...
فلتتها بقوة كادت أن تقع منها سعاد...
 زوجة إبراهيم نادت أحد الخدم لينظفوا المكان وقالت لسعاد بآمر:تعالي معي...
 هنا سعاد تكلمت وقالت:سأذهب لخالي عبدالرحمن...
 خبطتها زوجة إبراهيم على كتفها خبطة قوية وقالت:لاياحبيبتي عليك المكوث هنا إلا أن تحليلي سعر التحفة التي كسرتيها...
 نظرت سعاد لزوجة إبراهيم بنكسار وخوف وقالت:ولكن أنا لاأريد المكوث هنا...
 قالت زوجة إبراهيم:وهل أنت تعقدين أن القرار عائد لك أو سيؤخذ بقرارك تمنيت حقا عدم مكوثك هنا فأنت طفلة مخربة لاتقدر قيمة الأشياء الثمينة ثم انني أخجل من منظرك أمام صديقاتي وعائلتي فتاة لم تعتاد إلا على معيشة المفقر...
 هنا سعاد لم تتحمل والدموع هو الشئ الوحيد التي استطاعت أن تعبر فيه...
 وظلت صامتة تتبع خطوات زوجة خالها...
صعدت للأعلى وسعاد تتبعها إلا أن دخلت أحد ممرات الدور الثالث المظلمة ووصلوا إلا آخر الممر قابلهم باب أخرجت زوجة إبراهيم مفتاح من جيبها وفتحت الباب وأمرت سعاد بالدخول..
 سعاد نظرت لها ونظرت للمكان بخوف وقالت:لا لاأريد ذلك..
 انتهى الـــبــ10ــارت


----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد)
 ****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 7:56 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الحادي عشر☆★
زوجة إبراهيم دفعتها بقوة للداخل لتسقط على الأرض وقبل أن تقوم أغلقت الباب بالمفتاح ونزلت مسرعه متجاهلة بكاء ونداء وتوسلات سعاد..
في الدور الأول مجلس الرجال...
إبراهيم يضايف المعزيين ويساعده عبدالرحمن وصالح أخوهم الأصغر...
أماسعاد فكانت تبكي ولكن لامجيب وتنادي ولا أحد يسمع ندائها وتخاف أن تلتف للوراء المكان مظلم والغرفة يبدوا أنها مخزن مهجور أحست باليأس جلست مكانها... سمير وزوجته حضروا لأول مرة منزل إبراهيم سمير اتجه لمجلس الرجال وزوجته صعدت للأعلى، سلمت عليها زوجة إبراهيم ورحبت بها ترحيب حار، جلست زوجة سمير والتفت نظرها بالمكان تبحث عن سعاد ولكن لم تجدها بين الأطفال حادثت نفسها قائلة:يبدوا أن المكان لم يروق لها وجلست عند خالها.. أحست باليأس جلست مكانها وسمعت أصوات مخيفة مما جعلها تقوم وتصيح من الخوف والصوت يقترب منها أكثر فأكثر..
 أحست باليأس جلست مكانها وسمعت أصوات مخيفة مما جعلها تقوم وتصيح من الخوف والصوت يقترب منها أكثر فأكثر..
وضعت يديها الصغيرتين على عينيها وكأنها بهذا الشكل تحمي نفسها..
أحست بشيء يتحرك بجانبها ويسحب طرف فستانها صاحت بأعلى صوتها لكن لامجيب أحست بيأس فظيع فهيا مهما فعلت لامجيب لم تجد سوى البكاء..
حاولت أن تبعد ذاك الشيء عن ثوبها لكنه كان ممسكا بها بقوة فتحت عيناها ببطئ لتجده فأر كبير قامت بسرعه هاربة منه وهي تصرخ: أنقذوووني أنقذوني 
خرج فأران آخران على صوت رضكضها وصراخها وهي تهرب منهم وتبكي خائفة والغرفة مظلمة مما جعل رأسها ترتطم بالأشياء الموجودة بالغرفة ومن قوة الخبطة سقطت مغمي عليها..
وبعد ربع ساعه غادر المعزيين لم يبقى سوى عبدالرحمن وأخوه صعد إبراهيم ليتعرف على أبناء أخته أكثر ويبعد عنهم الخوف والرهبة..
صعد فلم يجد أحد فخمن أن الأطفال يلعبون بالحديقة..
سمع صوت صادر من الدور العلوي ولكنه أبعد فكرة الصعود للأعلى فالغرفة بالأعلى مهجورة من سنين وبالتأكيد يسكنها الفئران والحشرات..
نزل مسرعا للأسفل متجها للبوابة الخلفية المطلة على الحديقة وفعلا كما توقعت أبنائه وأبناء أخته يلعبون سويا..
ابتسم لهم ابتسامة خلفها الم ووجع اقترب منهم أكثر ولاحظ أن سعاد ليست معهم:أين سعاد لا أراها معكم
احد ابناء ابراهيم:امي اخبرتنا انها نائمة..
ابراهيم:لابأس والان ما رأيكم أنتم كذلك يجب أن تناموا..
الجميع:لكننا نريد اللعب لانريد ان ننام..
ابراهيم:ولكن الوقت متآخر في الغد في الصباح الباكر ستلعبون سويا..




----*-------*-------*------*------*-----
انتهى الـــبــ11ــارت
----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد ) 
****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 8:00 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الثاني عشر☆★
ابراهيم:ولكن الوقت متآخر في الغد في الصباح الباكر ستلعبون سويا..
أشرقت الشمس معلنة بدأ صباح يوم جديد..
اليوم الثاني للعزاء..
اجتمع إبراهيم وابنائه وابناء اخته وزوجته على سفرة الإفطار شتت نظره وقال بستفسار:أين سعاد
غصت باللقمة التي بفمها وتغيرت ملامح وجهها تذكرت أنها حبست سعاد بالمخزن بالأمس ونسيتها بدون ماء أو طعام..
إبراهيم نظر إليها مستغربا ردة فعلها وأعاد السؤال مرة اخرى:أين سعاد؟
ابتسمت محاولة أن تبعد التوتر والخوف الذي اجتاحها للتو وقالت:حاولت إيقاظها ولكنها أبت ذلك فتركتها نائمة لا أريد إزعاجها وبالأمس تعبت إلا أن نامت أسئلتها عن والدتها تحزني ولا أجد لها جواب..
إبراهيم ابتسم بألم وقال:حسنا لامشكلة اتركيها براحتها أنا ذاهب للعمل..
عبست وجهها وقالت:ألم تأخذ إجازة لأيام العزاء..
إبراهيم زفر وقال:لا من الصعب ذلك أعمال كثيرة متراكمة وعلي إنجازها ولا مجال للتأجيل..
ذهب إبراهيم لعمله والأولاد أكملوا لعبهم..
أما زوجة إبراهيم أسرعت للطابق العلوي وكلها خوف على سعاد أي مصيبة ستحدث هيا ستكون سببها..
كم أنا غبية كيف نسيتها لقد التهيت بالمعزيين..
أمسكت بمقبض الباب فتحته شيئا فشيئا وكلها خوف..
أمسكت بمقبض الباب فتحته شيئا فشيئا وكلها خوف توقعت لكنها لم ترى سعاد أمامها..
تغلغلت للداخل وكلها خوف وأضائت كشاف هاتفها المحمول ونقلت الإضائه بالمكان كله وجدت سعاد آخيرا كانت كالجثة الهامدة..
نزلت لمستوى سعاد وكلها خوف أن تكون ماتت فهيا لاتتحرك..
وضعت يدها مكان النبض وزفرت براحة مازالت تنبض..
حملتها بحذر وأغلقت الباب ونزلت بها للأسفل ورشت قطرات ماء على وجه سعاد..
سعاد فتحت عينيها وأغلقتها وفتحتها وعندما فاقت بشكل تام وعندما انتبهت لزوجة من أمامها صاحت وكلها خووف:أمي أمي أنقذيني..
وضعت زوجة ابراهيم يديها على فم سعاد..
سعاد انحدرت دموعها على خديها..
أمسكت بيديها الصغيرتان يد زوجة ابراهيم محاولة ان تبعدها عن فمها ولكن زوجة ابراهيم كانت تبعد يد سعاد بقوة وتزيد من ضغطها.. حاولت سعاد إبعاد زوجة إبراهيم دون جدوى..
لم تستطع المقاومة أكثر فجسدها لايقوى على ذلك فهيا منذ ساعات لم تأكل شيء أو تشرب حتى..
أمسكت زوجة ابراهيم بيد سعاد وسحبتها بكل قوة..
وقالت بكل قسوة:أتريدين حقا والدتك..
هزت سعاد رأسها بالإيجاب وقالت:أجل
ابتسمت زوجة إبراهيم وقالت:لكن عديني بأن لاتخبري أحدا
سعاد هزت رأسها بنعم:أعدك
ابتسمت زوجة ابراهيم ابتسامة خبيثة وقالت:خالك عبدالرحمن احتجزها في منزله ولايريد أن يراها أحد 

انتهى الـــبــ12ــارت


----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد)
 ****************
توقعاتكم^^



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 8:06 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الثالث عشر☆★
 سعاد:ولكن خالي عبدالرحمن لايفعل ذلك
زوجة ابراهيم:انت لاتعرفيه لتدافعي عنه وتقولي ذلك
سعاد:بلا اعرفه جيدا خالي عبدالرحمن الوحيد الذي اعرفه
زوجة ابراهيم بضيق:وان كنتي تعرفيه لهذه الدرجة فلما لم تذهبي معه
سعاد:انا اريد الذهاب
ابتسمت زوجة ابراهيم:لما لاتخبري خالك ابراهيم بذلك ولكن لاتخبريه بما قلت لك والا لن تستطيعي الذهاب اليه..
سعاد هزت راسها بالايجاب وقالت:حسنا
-الظهر-
حضر ابراهيم للمنزل ليجد ابناء اخته سعيد وفريدة منسجمون في اللعب مع أبنائه ولكن سعاد ليست بينهم حادث نفسه قائلا:يبدوا أنني سأتعب كثيرا معها(زفر )
دخل للمبنى وصعد للطابق الثاني ليجد سعاد في استقباله..
ابتسم لها لكنها لم تشاركه الابتسامة بل العكس كانت عابسة وجهها ونظرها بالأرض قالت:اريد الذهاب لخالي عبدالرحمن رجاءا..
ابراهيم نزل لمستواها وضع يده على كتفها الصغير وقال:هل أزعجك أحد هنا من ابنائي..
هزت رأسها بلا
ابراهيم ابتسم وقال بحيرة:اذا لماتريدين الذهاب؟
سعاد:اريد رؤيته
ابراهيم:سيحضر اليوم وسترينه..
سعاد دمعت عيناها وقالت:اريد الذهاب لمنزله
زفر ابراهيم بضيق هو لايعلم مابها سعاد؟ ولماذا لاتريد البقاء..
ابراهيم:حسنا لك ذلك عزيزتي والان لا اريد رؤية دموعك..
سعاد مسحت بيديها الصغيرتين وابتسمت..
وكانت تراقب من بعد زوجة ابراهيم وابتسمت ابتسامة خبيثة..
ابراهيم:والان اذهبي والعبي مع اخوتك وابنائي بالاسفل
سعاد:حسنا
نزلت سعاد بالاسفل..
زوجة ابراهيم بتسائل:مابها؟
ابراهيم زفر بضيق وقال:يبدوا ان احد ازعجها لاتريد المبيت هنا..
زوجة ابراهيم وخافت ان تكون سعاد اخبرته بشيء:وهل أخبرتك بذلك
ابراهيم:لا وهذا ما ازعجني أكثر ولكن هذا واضح من بكائها..
زوجة ابراهيم:انه شيء طبيعي لاتقلق فهيا فتاة واعية وليست معتادة علينا بعد عكس اخوتها فهم صغار.. ابراهيم احس ببعض الراحة:لكن الغريب بالموضوع انها تعرف خالها عبدالرحمن هل كان يزورهم عبدالرحمن بالسر..
ابراهيم احس ببعض الراحة:لكن الغريب بالموضوع انها تعرف خالها عبدالرحمن هل كان يزورهم عبدالرحمن بالسر..
زوجة ابراهيم:يبدوا ذلك..
ابراهيم:والدي كان السبب في بعدنا عن اختي صباح رحمها الله ولكن لانعلم السبب الحقيقي في منعه لنا من زيارتها مافعله عبدالرحمن صحيح لاطاعه لمخلوق في معصية الخالق ولو كان أحد الوالدين..
انزل ابراهيم راسه بحزن:احسست بالندم ولكن بعد ماذا بعد فوات الاوان رحمك الله ياصباح..
زوجة إبراهيم:لاعليك عزيزي هون عليك أنت فعلت ذلك في سبيل إرضاء أباك وأبوك بالتأكيد لن يقسوا على ابنته بهذا الشكل إلا إن كان هناك أمرا قوي دفعه لذلك..
إبراهيم:ولكن لما لم يخبرنا بذلك لما لم يبرر لنا موقفه من منعه لنا ضميري أتعبني ويتعبني أكثر عندما أرى أبنائها وبالأخص خوف سعاد مني يتعبني جدا..
زوجة إبراهيم:إننا بالبداية وصدقني ستتحسن علاقتكم..
إبراهيم:ارجوا ذلك..
والان حضري الغداء قبل حضور المعزيين..
زوجة ابراهيم:حسنا،
زوجة ابراهيم بحثت عن سعاد لم تجدها نزلت للطابق الاول ولم تجدها خرجت من المبنى لتجدها تلعب مع إخوتها وأبنائها..
زوجة ابراهيم صاحت بها:سعااااد
سعاد قامت فزعه وقالت:حاضره
قامت مسرعه متجه لزوجة خالها.. 



انتهى الـــبــ13ـــارت


----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد)
 ****************



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 8:15 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الرابع عشر☆★
 زوجة ابراهيم صاحت بها:سعااااد
سعاد قامت فزعه وقالت:حاضره
قامت مسرعه متجه لزوجة خالها..
سعاد:نعم
زوجة إبراهيم نظرت لها بشمئزاز وصاحت بها:أنت لست طفلة لتلعبي وتوسخي يديك وملابسك
سعاد أنزلت رأسها ولم تقل شيئا..
زوجة إبراهيم:تعالي معي حضري الصحون بعد أن تغسلي يديك وتغيري ثيابك العفنه..
سعاد:حاضر
غسلت سعاد يديها وبدلت ثيابها واتجهت للمطبخ..
زوجة إبراهيم:ضعي الطعام في الاطباق
سعاد:ولكنني لااعرف كيف..
زوجة ابراهيم:انت كاذبة فتاة بعمرك تعرف كل شيء..
سعاد:لكن صدقيني ياخالة أنا لا أعرف كيف..
زوجة ابراهيم:بلا انت تعرفين ولكن تهربين من العمل لن يحصل ماتريديه لو خالفتني..
أمسكت سعاد الملعقة وبدأت بغرف الطعام سقط منها الكثير خارج الطبق..
أمسكتها زوجة ابراهيم من يدها بقوة كادت ان تكسره وقالت:اعملي جيدا وامسحي هذا.. مشيرة الي ما اسقطته سعاد..
سعاد دمعت عيونها وقالت بألم:حسنا
وهذا كان الحال الا ان انهت غرف جميع الصحون..
الجميع اجتمع على المائدة وبدأ الجميع بالأكل عدى سعاد..
زوجة ابراهيم ضغت على رجل سعاد بقوة وقالت لها بلطف امام ابراهيم:عزيزتي سعاد لما لا تاكلين؟؟..
سعاد امسكت الملعقة واكلت دون نفس ولكنها مرغمة لذلك..
لاحظ إبراهيم حزن سعاد قال:عزيزتي سعاد لا أحب رؤيتك حزينة ألم أعدك بالذهاب لعبدالرحمن..
سعاد هزت رأسها بالإيجاب ومازالت ملامح الحزن لم تغادر وجهها..
 سعاد هزت رأسها بالإيجاب ومازالت ملامح الحزن لم تغادر وجهها.. وبعد وجبة الغداء بدأ المعزيين بالحضور..
أما سعاد فنزلت للطابق السفلي تنتظر خالها عبدالرحمن هاربة من زوجة إبراهيم..
سمعت إثنين من المعزيين يتكلمون اقتربت أكثر منهم ولكن لم ينتبهوا لوجودها.. كانوا يتحدثون واحد منهم يقول للآخر لقد سمعت أن إخوتها لم يزورها بسبب والدهم..
ورد عليه الآخر:وماهو سبب ذلك..
رد عليه قائلا :لا اعلم في الحقيقة السبب ولكن سمعت من البعض البعض يقول ذلك لأنها ليست إبنته وجائت عن طريق علاقة محرمة والبعض يقول انها تزوجت دون علم والدها برجل من غير ديانتها ورفض والدها مسبقا زواجها من ذلك الشاب لذلك تزوجت دون علم والدها وهربت من المنزل وبعد هروبها بسنة جائت مع زوجها لتخبر والدها بأنها تزوجت وغضب منها ولم يسامحها إلا أن توفي ومنع أبنائه من زيارتها وبين القصتين لانعرف الحقيقية فوالدها لم يخبر احدا عن السبب الحقيقي لمقاطعتها ويقال انها توفت بالخبيث..
الاخر:لاحول ولاقوة الا بالله، ولكن ايا كان السبب لايحق مقاطعتها من قبل اخوتها وان كان والدهم من طلب ذلك..
رد عليها:لقد سمعت أن عبدالرحمن كان يزورها دون علم ابوه واخوته..
سعاد صاحت ولم تتحمل وخرجت من المنزل والدموع على عينيها لم تفارفها..
التفت الرجلان لها متدهشين..
وقال احدهم:يبدوا انها منذ البداية هنا وسمعت حديثنا اليست تلك الفتاة ابنة المرحومة..
رد عليه:اظن ذلك..
إبراهيم ركض خلفها وصدم عندما شاهدها تركض للخارج وتبكي بنهيار..


انتهى الـــبــ14ـــارت
----*-------*-------*------*------*-----
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد)
 ****************



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 8:22 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الخامس عشر☆★
إبراهيم ركض خلفها وصدم عندما شاهدها تركض للخارج وتبكي بنهيار..
إبراهيم:سعااااد عزيزتي
تقدم لها وجدها في زاوية جالسة وتضم قدميها لباقي جسدها وتبكي بصمت..
اقترب منها ابراهيم ونزل لمستواها وربت على كتفها وقال بنبرة قلقة:مابك عزيزتي
ابعدت سعد يد ابراهيم بقوة وقالت:ابتعد عني
زاد بكائها ونحيبها
ابراهيم صدم من حركتها واقترب منها اكثر وقال بخوف:مابك سعاد حبيبتي من ازعجك..
نظرت له بنظره كلها كره:اين امي اخبرني
ابراهيم صمت قليلا وانزل راسه وقال:مريضة
سعاد صاحت:انت كاذب، لماذا لاتاخذني لها..
ابراهيم بلع ريقه بتوتر وخاف أن يكون حدث مالا يريده لم يعرف ما التصرف الصحيح الان..
في هذه اللحظات تقدم عبدالرحمن الذي للتو وصل واستنكر وجودهم بالخارج..واقترب منهم وصدم عندما شاهد سعاد وشاهد دموعها..
التفت لإبراهيم الذي كان واقف بلا حراك لايعلم ماذا يفعل..عبدالرحمن بتسائل:ما الأمر؟
سعاد صاحت بهم:أخبروني أين أمي بدون كذب، هل صحيح أنك حجبتها عني ياخالي عبدالرحمن هل صحيح هيا الان بمنزلك؟ أم ماتت أخبروني؟..بكت وصاحت بأعلى صوتها وعلى أمل أن تسمع أنها بخير وأن ماسمعته كان خاطيء ولكن رد عبدالرحمن جعلها لفترة تحدق بالأرض دون استيعاب..
عبدالرحمن من بين دموعه:والدتك سبقتنا للجنة..
هذا يعني أن ما سمعته عن والدتها صحيح..قامت تركض مسرعه غير مبالية لنداء عبدالرحمن وإبراهيم..فتحت الباب المؤدي للشارع وركضت مسرعه والدموع غطت عيناها..
أصبحت الرؤية غير واضحة بالنسبة لها على عيناها غشاوة لاتعلم أين هيا ذاهبة ولاتشعر بما حولها..
شريط ذكرياتها مع والدتها يمر أمام عيناها..
صاحت:أمي لماذا تركتيني؟ ألم تعديني أن تبقي معي، لما لم تأخذيني معك؟ خالي كاذب وزوجته قاسية،
كذبوا علي وأخبروني أنك مريضة وأنت غير ذلك، هم كاذبون كذبوا علي في كل شيء أنا متأكدة أنهم ليسوا إخوتك يخدعووني ويكذبون علي، كانت على هذا الحال تركض وتبكي وتحادث والدتها بعتاب لدرجة أنها لم تنتبه للسيارة المسرعه نحوها..
كانت على هذا الحال تركض وتبكي وتحادث والدتها بعتاب لدرجة أنها لم تنتبه للسيارة المسرعه نحوها..
إبراهيم وعبدالرحمن ركبوا السيارة..
عبدالرحمن:لاأظنها ابتعدت كثير
إبراهيم قال بنبرة قلقة :أرجو ذلك.صمت قليلا ثم أكمل إني خائف عليها المكان هنا غير آمن إطلاقا فهنا تكثر عمليات إختطاف الأطفال من أجل المال فالحي هذا معروف بالأثرياء..
عبدالرحمن:سنجدها لاتقلق لاأظنها ابتعدت كثيرا..


 استوقفهم تجمهر الناس أوقف إبراهيم السيارة ونزل متجها من التجمهر ليرى ماذا هناك ولن من شدة الإزدحام والتجمهر لم يستطع ذلك..
سأل أحد المتجمهرين عن سبب التجمهر فقال أنه حادث..
توجه إبراهيم لسيارته مسرعا..
عبدالرحمن بتسائل:ماذا هناك؟
إبراهيم تنهد وقال:مجرد حادث عافانا الله الان علينا البحث عن سعاد..
عبدالرحمن:لقد مشينا كثير لاأظن أنها قطعت كل تلك المسافة..
إبراهيم:هل تعتقد أنها سلكت طريق آخر..
عبدالرحمن:من الممكن ذلك.. كان ابراهيم يمشي ببطئ بالسيارة كي يتمكنوا من رؤيتها..
بعد بحث دام لساعات طويلة..


انتهى الـــبــ15ـــارت
----*-------*
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد ) 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 8:26 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت السادس عشر☆★ 
بعد بحث دام لساعات طويلة..
لم يتوصلوا لها..
 اتجهوا لأقرب مركز للشرطة ليبلغوا عن اختفائها وخوفهم من ان تكون اختطفت..
كان عبدالرحمن وابراهيم جالسون على كراسي الانتظار في قسم الشرطة وابراهيم كان يهز قدماه وبنبرة قلقة:خائف عليها انها مسكينة كان الخبر عليها كالصاعقة والآن تخطف من وحوش لايعرفون الرحمة..
عبدالرحمن الذي ليس أقل توترا من أخيه ولكن عنده يقين وحسن ظن بالله أنها بخير..
تقدم منهم أحد رجال الشرطة وقال:لن يفيد إنتظاركم هنا بشيء نحن سنكثف البحث عنها في الأماكن المجاورة للمنزل وسنغلق الحدود المؤدية لخارج المدينة هل لديكم صورة لها..
عبدالرحمن أخرج من جيبه صورة لها وناولها للشرطي وخرجوا من القسم متجهين للمنزل..
إبراهيم كان يبكي كالأطفال فهو لم يتخيل لمرة أن يكون مكان أهل الطفل المخطوف..
ويتخيل ماسيحدث لطفلة بعمر الثامنة ما الذي ستفعله؟
يتخيلها الآن تصرخ وتبكي تريد نجدتهم ولايسمعها أحد يتخيلها تحاول فك الربط الذي ربطوه ليديها وقدميها حتى لاتتمكن من الهرب تخيل أنها تصيح لينجدها أحد وعند صياحها تضرب منهم أو يربطون فمها حتى لايسمعها أحد.. التخيلات هذه التي تدور في رأسه تزيد من بكائه..
وأبعد فكرة جائت في باله..
ماذا لو كانوا من تجار الأعضاء..
ماذا لو كانوا من شاربي الخمر واغتصوبها..
ابعد هذه الافكار واستعاذ بالله من الشيطان..
وتمم قائلا:اللهم احفظها بحفظك..
تقدم سعيد لخاله إبراهيم وابتسم ببرائه وقال:اين سعاد لقد وعدتني أن تلعب معي وفريدة تبكي تريدها..
حاول ابراهيم اخفاء دموعه وقال:ستأتي بإذن الله
سعيد بضجر قال:حتى خالي عبدالرحمن وخالي صالح قالو ذلك قبلك ولكن انتظرتها كثير ولم تحضر..
إبراهيم:ستحضر بإذن الله ولكن ادعي فالله يستجيب دعاء الاطفال..
سعيد ابتسم وقال:حسنا..
ولكن ادعي فالله يستجيب دعاء الاطفال..
سعيد ابتسم وقال:حسنا
ركض سعيد مبتسما ببرائه طفولة لايعلم في هذا العالم شيئا غير اللعب..
مر اليوم الأول وكان من أصعب الأيام على عبدالرحمن وإبراهيم..
ظلوا طوال الليل لايستطيعون النوم..
مترقبين هواتفهم عل أحد يجدها ويخبرهم..
اليوم التالي افتقدت زوجة إبراهيم سعاد..
لكن توقعت أنها عند عبدالرحمن لم تكترث لهذا المهم أنا تخلصت منها ولكن سعيد وفريدة وجودهم أزعجها وبكائهم المتواصل على سعاد بالرغم أن وجودهم شغل أطفالها..
زوجة إبراهيم اقتربت من ابراهيم ووضعت يدها على كتفه وقالت:عزيزي لما لم تأخذ سعيد وفريدة مع أختهم؟
إبراهيم شارد الذهن لدرجة أنه لم ينتبه لما قالته زوجته..
قام وخرج مسرعه من المنزل مما آثار استغراب زوجته..
أحست أن هناك أمرا يقلق زوجها ولكنها لاتعلم ماهو..
أكملت إفطارها وهيا مقرة أنها ستفاتحه بالموضوع عند حضوره..
إبراهيم الذي لم ينم طيلة أمس كل تفكيره في سعاد..
اتجه لمركز الشرطة..


انتهى الـــبــ16ـــارت ..
----*-------*
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 9:07 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت السابع عشر☆★
 ولكن ادعي فالله يستجيب دعاء الاطفال..
سعيد ابتسم وقال:حسنا
ركض سعيد مبتسما ببرائه طفولة لايعلم في هذا العالم شيئا غير اللعب..
مر اليوم الأول وكان من أصعب الأيام على عبدالرحمن وإبراهيم..
ظلوا طوال الليل لايستطيعون النوم..
مترقبين هواتفهم عل أحد يجدها ويخبرهم..
اليوم التالي افتقدت زوجة إبراهيم سعاد..
لكن توقعت أنها عند عبدالرحمن لم تكترث لهذا المهم أنا تخلصت منها ولكن سعيد وفريدة وجودهم أزعجها وبكائهم المتواصل على سعاد بالرغم أن وجودهم شغل أطفالها..
زوجة إبراهيم اقتربت من ابراهيم ووضعت يدها على كتفه وقالت:عزيزي لما لم تأخذ سعيد وفريدة مع أختهم؟
إبراهيم شارد الذهن لدرجة أنه لم ينتبه لما قالته زوجته..
قام وخرج مسرعه من المنزل مما آثار استغراب زوجته..
أحست أن هناك أمرا يقلق زوجها ولكنها لاتعلم ماهو..
أكملت إفطارها وهيا مقرة أنها ستفاتحه بالموضوع عند حضوره..
إبراهيم الذي لم ينم طيلة أمس كل تفكيره في سعاد..
اتجه لمركز الشرطة لكن ردهم لم يتم العثور على شيء حتى الان..
عاد لمنزله ووجه عليها علامات الحزن والقلق..
اقتربت زوجته وكلها قلق:عزيزي مابك؟ ليس من عادتك أن تعود من عملك سريعا؟ هل هناك أمرا ما يشغلك؟
نظر لها إبراهيم وقال بعد صمت دام لبضع ثواني:ليس مهماً
زوجة إبراهيم قالت بضيق:ولكن تصرفاتك تثبت عكس ماتقول..
إبراهيم ابتعد عنها لايستطيع جدا لها وهو بهذا الحال..
.......****.....****......*****
فتحت عيناها واغلقتها وفتحتها مرة أخرى..
التفتت حولها وجدت شاب بجانبها على الكرسي نائم يبدوا على وملامح جهه التعب..
أحست بخوف فهيا لاتعلم أين هيا..
ومن هذا الشاب..
تذكرت خالها عبدالرحمن وخالها ابراهيم وأمها..
هيا الآن بلا ام ولا اب وخالها اقرب الناس لها كما اعتقدت كاذب وزوجة خالها قاسية..
نظرت الى الشاب..
أحست بالخوف..
من هذا ولما هو هنا ولما أنا نائمة هنا..
ماذا حدث أنا لاأذكر شيئا غير أنني كنت أركض وأبكي..
من هذا ولما هو هنا ولما أنا نائمة هنا..
ماذا حدث أنا لاأذكر شيئا غير أنني كنت أركض وأبكي...
حاولت جاهدة أن تذكر ماحدث وأين هيا الآن ولكن لاجدوى من ذلك..
حاولت القيام ولكن لم تستطع وأحس بألام شديدة في جسدها خافت بكت ووكانت تأن بصوت منخفض خشية أن يسمعها الشاب ويصحوا هيا لاتعلم من يكون ولكن كل ماتعلمه أن الغرباء يؤذون..
بدأ يتحرك الشاب بتعب أغمضت عيناها وكلها خوف..
احست بالشاب يقترب منها واطلق تنهيدة وقال:يبدوا أنها لن تصحو ما العمل؟
......*.....*......*......*
مر يومان ومازال الشرطة لم تجد لسعاد أي أثر بحثوا في جميع الأماكن المهجور وكثفوا التفتيش لكن بلافائدة للآن لم يتم العثور على شيء وهذا زاد قلق إبراهيم وعبدالرحمن بشكل ملحوظ..
.......*......*......*.......*.....
نعود للوراء يومين..
عندما أحست بحركته قد هدأت فتحت عيناها محاولة استكشاف اين هيا بالظبط ولكنها فوجئت به أمام عينيها..
أحست بخوف وحاولت القيام ولكنها لم تسطع أحست بألم فظيع أشر لها بمعنى لاتفعلي ذلك اهدئي ولكنها خائفة..
لم تستطع النهوض استسلمت للأمر الواقع ولم يكن أمامها سوى البكاء..
اما عن الشاب فأطلق تنهيدة عميقة وهو لايعلم ما العمل أو التصرف مع هذه الفتاة..
فهو لم يسبق له التعامل مع الأطفال في هذا السن..
اقترب منها ليهدئ من روعها ولكن الأمر ازداد تعقيدا حاولت القيام والابتعاد عنه وسقطت على الارض..




 انتهى الـــبــ17ـــارت ..
----*-------
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 9:13 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الثامن العشر★ 
اقترب منها ليهدئ من روعها ولكن الأمر ازداد تعقيدا حاولت القيام والابتعاد عنه وسقطت على الارض..
أصبحت تبكي وتصرخ من شدة الألم اسرع الشاب ينادي أحد الأطباء ليساعدوه..
جاء الطبيب وبسرعه حملوها على الحماله واسرعوا بها لغرفة الاشعة وهي تصيح بألم..
أما الشاب فكان ينتظر بالخارج وكله توتر..
الشاب يحادث نفسه:بالتأكيد أن عائلتها قلقين عليها كيف أعرف من تكون عائلتها لأسلمهم الأمانة..
بعد ربع ساعه خرج الأطباء وكانت نائمة على السرير بعد أن أعطوها مسكن ومهدئ..
إقترب منهم الشاب وقال بتسائل مابها؟
سأئله الدكتور:من تكون بالنسبة لها..
الشاب أنزل رأسه بحزن:أنا كنت أقود سيارتي ورأيت سيارة تصتدمها وفر هاربا وكنت أنا شاهدا على ذلك اتصلت على الاسعاف خفت أن أؤذيها وهذا ماحدث حتى انني لا اعلم أين عائلتها..
تنهد الدكتور بضيق وقال:يبدو أن الصدمة كانت قوية جدا فالطفلة اصابتها بالعمود الفقري مما سبب لها شلل نصفي..
وسقوطها الان أثر عليها وإني قلق من أن تصاب بشلل كامل..
الشاب بنبرة ضيق وحزن:لاحول ولاقوة إلا بالله
إنها صغيرة لاتستحق ذلك دكتور أما سأبلغ أي مركز قريب من هنا علهم يعثرون على أهلها انتبهوا لها جيدا..
الدكتور:اطمئن..
اسرع الشاب لأقرب مركز شرطة ليبلغهم..
تذكر شيئا هو حتى لايعلم ما اسم الفتاة عاد مسرعا للمشفى..
 وسأل الطبيب متى ستفيق.. الدكتور:لا اعلم ولكن يبدوا انها ستبقى ايام على حالها..
 تنهد الشاب وهو لايعلم مايفعل حقا..
أهله بالتأكيد قلقون عليه فهو غائب لأيام عن منزله..
وهو كذلك قلق عن الطفلة ولن يرتاح إلا إن سلمها لأسرتها..
جلس على كرسي قريب من الطفلة..
ارجع رأسه للخلف وأغمض عيناه وغط في النوم..
.......*......*.......*.......*
زوجة إبراهيم لم يعجبها الوضع فزوجها دائما بعزلة أو مع أبناء أخته لايهتم بزوجته ولا أبنائه ويحس بتأنيب الضمير أصبح جسده هزيل ومتعب لايستطيع الأكل وهو يتخيل أبشع التخيلات في سعاد لايعلم أهيا على قيد الحياة أم ماتت..
فجأة وهو جالس يفكر كالعادة تذكر شيئا وبدأ الأمل يتسلل لقلبه واتصل بأخيه عبدالرحمن مباشرة..
......*.....*.......*......*
فريدة وسعيد من وقت اختفاء سعاد وهم دوما كثيروا الأسئلة عن سعاد وأمهم وأين ذهبوا؟؟
فريدة بتسائل وقلق:سعيد أين أمي وسعاد لماذا تركونا بمفردنا؟
سعيد أمسك يد أخته وقال :لا أعلم ولكنهم دوما يقولون أنهم مريضون ومتعبون ولا يسمحون لنا بالذهاب لا اعلم حقا ماهو سبب ذلك ولكن ما رأيك عندما ينام الجميع نخرج من المنزل ونذهب للمستشفى..
فريدة ابتسمت لثواني ولم تكمل بسمتها عندما تذكرت:ولكن من سيأخذنا إليهم..
سعيد قال بحزن:صحيح ما العمل؟
ابتسم وقال بعد تفكير دام لدقائق:أتذكرين أمي عندما كانت تذهب للمشفى كانت تركب بسيارات الأجرة سنخبره أننا نريد الذهاب لأمنا في المستشفي..
فريدة ابتسمت وأحست بفرح كبير يغمر قلبها حضنت سعيد وقالت:اخيرا سنرى أمي وسعاد
نامت فريدة وسعيد بجانب بعضهم وكل واحد منهم يحلم في يوم الغد وكيف سيكون لقائهم مع والدتهم وسعاد..


 انتهى الـــبـ18ـــارت ..
 ----*-------*
بقلمي °^AloOosha|البرنسيسة
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 9:19 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت التاسع العشر★
فريدة ابتسمت وأحست بفرح كبير يغمر قلبها حضنت سعيد وقالت:اخيرا سنرى أمي وسعاد
نامت فريدة وسعيد بجانب بعضهم وكل واحد منهم يحلم في يوم الغد وكيف سيكون لقائهم مع والدتهم وسعاد..
......*.....*.....*......*.....*
استيقظ الشاب على صوت هاتفه النقال أمسك به ليجد والدته المتصلة رد عليها وكانت تتكلم بنبرة قلقة جدا.. وهيا تسأله أين هو؟
الشاب أخبر والدته بما حدث وأصرت والدته على المجيء..
حضرت والدته مع أخيه لتتفاجيء عند رؤيتها لوجه الطفلة أنه مؤلوف بالنسبة لها.. ......*......*......*.....*....*
إبراهيم:أتذكر اسم المشفى كان مكتوب على نفس سيارة الإسعاف؟
عبدالرحمن:كانت بعيدة لم أرى اسم المشفى وكان تفكيري مشغول وقتها بالبحث عن سعاد..
تنهد إبراهيم وقال بضيق:ما العمل الآن؟
هل نبحث بالمنطقة بجميع المستشفيات..
عبدالرحمن:فل نفعل ذلك علها تكون في أحدهم..
إبتسم إبراهيم والأمل عاد له من جديد..
خرج منطلق لعبدالرحمن ليبدأو بالبحث..
.....*.....*.....*.....*.....*
والدة الشاب نظرت للطفلة وتحاول أن تتذكر من تكون.. فالطفلة شكلها مألوف جدا بالنسبة لها..
نظرت لها نظرة أخيرة وحدقت بها وقالت:عرفتها
ابتسم الشاب وامسك يد والدته وقال:من تكون ارجوكي لابحث عن عائلتها؟
والدة الشاب:تذكرتها...


والدة الشاب:تذكرتها اليست هذه سعاد الـ....
نظر لها ابنها وابتسم ابتسامة حزينة هذه الطفلة اليتيمة مصابة بالشلل
والدة الشاب نظرت لها وقالت:لاحول ولاقوة إلا بالله الشاب :والان علينا الذهاب لمنزلهم..
والدة الشاب:اذهب أنت ودعني بجانبها..
الشاب انطلق لمنزل إبراهيم..
أما والدة الشاب كانت تتأمل سعاد ودمعت عيناها وقالت بنبرة حزينة :والدتك عاشت بظلم شديد اصيبت بالسرطان ولم يكن احد بجانبها اخوانها قاطعوها وزوجها طلقها بسبب انتشار أنها حملتك من رجل آخر وخانت زوجها وماتت، ووالدها لايعلم ببرائتها وخباثة من حولها ماتت وهي مظلومة شريفة،عبدالرحمن الوحيد الذي يزورها رغم منع والده ومع ذلك لم يكن يعلم أن أخته مظلومة ظلم شديد بل صدق ماقيل عليها،لكن لم يستطيع قطيعتها لآخر لحظة
( بكت بصوت مرتفع وقالت)
تمنيتها سامحتني قبل وفاتها أنا من يستحق الموت أنا لقد ظلمتها ظلم شديد شوهت سمعتها نشرت لها صور غير لائقة وارسلتها لزوجها دون علمها.. ولكن هيا السبب كانت تخبرني عن زوجها ومايفعله لها تدليل ويفعل كل مايسعدها..
تمنيت أن أعيش حياتها وسعادتها..
كنت أنانية ولكن هيا السبب..
أخذت رقم زوجها بغفلة منها وخططت لكل شيء لدمار حياتها..
لقد طعنت صديقتي.. رحمها الله ماتت مظلومة شريفة كنت اغار من حب زوجها الشديد لها وأنا لا أمتلك زوج يدللني ويحبني مثلها..
 كنت أتحسر على حياتي ومعيشتي..
رحلت ولم يكن لدي جرأة لمصارحتها بأن وراء تعاستها أعز صديقاتها وهيا أنا ليتني أخبرتها وتفعل بي ماتريد مقابل أن تسامحني..
أغمضت عيناها ولم تشعر بوجود الشخص الذي كان يستمع لماقالته بصدمة شديدة..
خرج مسرعا وهو مصدوم : هل يعقل ماسمعته هل ظلمتها لا مستحيل لا مستحيل.. .......*........*.......*........*
الشاب وصل لمنزل إبراهيم ابتسم ورن جرس المنزل..
فتح له الباب إحدى الخدم:من تريد؟
الشاب:العم إبراهيم..
الخادمة:لقد غادر المنزل من ربع ساعه..
أومأ الشاب برأسه:متى سيحضر؟
الخادمة:إنه يغيب بالساعات خارج المنزل من أخبره؟
الشاب:ليس مهما ولكن اعطه هذه الورقة مكتوب فيها رقمي..
الخادمة:حسنا لك هذا..
اتجه الشاب لأقرب مركز شرطة علهم يتوصلون لإبراهيم.


انتهى الـــبـ19ــارت ..
 ----*-------*
بقلمي °^AloOosha
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 10:31 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت العشرون★
إبراهيم وعبدالرحمن كانوا ينتقلون من مشفى لمشفى دون أدنى فائدة..
كان السكوت يعم السيارة إلا أن قطع ذاك الصوت صوت رنين جوال إبراهيم أمسك بجواله بعد أن فقد الأمل ونظر للمتصل وابتسم وعاد له الأمل من جديد..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
 نعم أنا خالها..
 عرفتم مكانها..
 أين؟ حسنا حسنا..
 جزيتم خيرا..
 بعد أن أغلق الجوال ابتسم وقال:كان لدي احساس شديد بانها في مشفى الـ وتوقعي صحيح ولكن اسمها غير مسجل لديهم المسعفون لايعلمون من تكون..
عبدالرحمن:اذا التجمهر في ذلك اليوم كان لسعاد ونحن كنا نبحث عنها أرجوا أن تكون إصاباتها ليست خطرة..
إبراهيم:بإذن الله لن تكون خطرة..
وصل كل من عبدالرحمن وإبراهيم للمشفى وصدموا عندما رأوا والد سعاد يركض وهو يبكي أمسك إبراهيم كتفه وقال:ما الذي جاء بك إلى هنا هل جننت؟سعاد لاتعلم بوجودك..
أنزل رأسه بحزن وقال:ماتت مظلومة شريفة ماتت مظلومة شريفة لقد ظلمتها وتسرعت وطلقتها وتركتها تواجه معاناة السرطان وتربية ابنائها بمفردها..
إبراهيم:اهدأ اهدأ واشرح لنا ما الأمر؟
والد سعاد قال بنبرة باكية:اتذكر والدة محمد الأرملة التي تزوجتها؟
إبراهيم بتسائل:مابها؟
والد سعاد:سمعتها الان وهيا تعترف لسعاد بأنها من لعبت بالصور وأرسلتها لي ولوالدكم وأخبرتنا أن سعاد ليست ابنتي تذللت والدة سعاد لي أخبرتني أنها شريفة ومظلومة وأنني سأندم لم أصدقها ولم أتوقع أنني سأندم ولكن بعد فوات الآوان نحن اجتمعنا على ظلمها..
إبراهيم وعبدالرحمن غير مصدقين مايسمعون الان فقط علموا السبب وراء منع والدهم لزيارة أختهم وبنفس الوقت عرفوا أن أختهم ماتت شريفة..
ندم ولكن بعد ماذا بعد فوات الآوان..
صعد إبراهيم وعبدالرحمن ووالد سعاد للطابق الثاني متجهين لغرفة سعاد..
ابتسم إبراهيم بحزن عندما رأها وحولها الكثير من الاجهزة اطمئن اخيرا عليها اخيرا ولو انها لم تكن بوضع جيد ولكن يكفي انها بمكان معلوم..
نظر بحقد لجهة المرأة الجالسة بجانبها..
استغربت نظراتهم لها وأحست بخوف وخجل قامت متجهة للخارج ولحقها والد سعاد..
اوقفها وقال بنبرة أمر حادة:قفي أين أنت ذاهبة؟
وقفت والتفت له وقالت:مابك عزيزي
قال بحدة أخافتها:ما الذي فعلته بوالدة سعاد..
أجابته:لم أفعل شيء مابك عزيزي
( وأكملت بنبرة حزينة مصطنعه)هل لأني أخبرتك بأنني وجدت سعاد أصبحت تتهمني لاتقولي اتهامات باطلة..
نظر لها بشمئزاز وقال:والصور ماقصتها..
بلعت ريقها وقالت بتوتر:أأننااا
أومأت برأسها..
والد سعاد نظر لها نظرة كلها اشمئزاز وقال تحت توسلاتها بالعدول عن اي قرار:أنت طالق طالق طالق
كان هذا أمام ابنها الشاب الذي لا يعلم ما القصة وما الموضوع كل مايعلمه أن والدته الآن تنهار والآن أصبحت مطلقة وهيا بسن كبير..
أمسك بيد والدته وذهب بها للمنزل..
أما إبراهيم وعبدالرحمن يترقبون استيقاظ سعاد وللآن لايعلم أحد عن حالتها شيء..
فتحت عيناها وأغمضتها كانت أول من رأته والدها فتحت عيناها وهي غير مصدقة وقالت:أبي 
غابت سعاد عن الوعي مجددا..
والدها أسرع للآطباء وأخبرهم..
الطبيب بعد أن كشف عليها قال بنبرة تحذير:يبدوا انها تعرضت لصدمة يجب أن لاتتعرض لأي صدمة..
انزل والد سعاد رأسه بحزن وقال:حسنا
عبدالرحمن نظر اليه وقال:اذا سمحت ابتعد ولاتكن امام ناظري سعاد في الوقت الحالي لن تتقبل سعاد بسهولة سيكون الأمر صعبا عليها بالذات انك تركت والدتها لسبب سيصدمها صدمة قوية وهذا ليس جيد ابدا لحالتها..
خرج والد سعاد وكله حزن وضيق ماكان عليه مهما صار أن يهمل أبنائه حتى وإن كانت زوجته في الحقيقة خائنة ليس من حقه ترك أبنائه أحس بضيق شديد عندما تذكر والدة سعاد وهيا تتوسل له وتبكي وتقول من بين بكائها والله اني مظلومة.. تحملت ضربه ووحشيته معها..
وعلم برائتها ولكن متى بعد موتها..
خسرها وخسر ابنائه..
الطريق طويل أمامه وسيواجه الكثير من العثرات والمصاعب..


انتهى الـــبـ20ـــارت ..
 ----*-------*
بقلمي °^|AloOosha
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 141
تقييم المشاركات: : 20529
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 10:56 pm

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من قصتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
§قصة أمي خذيني معك§
★☆ البارت الواحد والعشرون★
اطلق تنهيدة متعبة.. 
اتصلت زوجة ابراهيم وقالت بنبرة قلقة:عزيزي ما الأمر؟ إنني قلقة ثم إن فريدة وسعيد يبكون بدون سبب لا أعلم لماذا ويكررون سعاد سعاد..
إبراهيم قال:سأخبرك لاحقا الآن مشغول جدا وبالنسبة لسعيد وفريدة سيأخذهم اباهم ويعتني بهم..
ابتسمت زوجة إبراهيم وقالت:جيد
إبراهيم صرخ فجأة وقال:لاسعاد لا أنت أقوى من ذلك..
توقف جهاز النبض ..
 توقف نبض سعاد..
جاء الأطباء مسرعون عندما أسرع لهم عبدالرحمن قاموا بإعطائها صدمة كهربائية..
 تحرك جسمها الصغير امام نظر والدها وعبدالرحمن وابراهيم..
لكن دون اي فائدة..
عادوا الكرة للمرة الثانية بلافائدة..
خرج الطبيب وانزل رأسه وقال بنبرة حزينة:عظم الله أجركم..
ترك قلوب مكسورة بكلماته تلك كان لديهم بصيص أمل ولو بسيط في نجاتها..
إبراهيم صرخ بوجه الطبيب:كيف ذلك؟ ماذا تقول أنت؟ وماذا حدث لها؟ لماذا لم تسعفوها؟ اسعفوها لم تمت بعد اسعفوها حاولوا ارجوكم..
انزل الطبيب راسه وقال بنبرة حزن:للأسف فعلت جميع ما استطيع فعله أنا والطاقم ولكن لافائدة، فجسدها ضعيف والحقيقة لم نتوقع أن تصمد لساعات..
 فالسيارة التي صدمتها صدمتها صدمة قوية أثرت على قلبها وبعض أعضاء جسدها وأثر كثيرا على عامودها الفقري مما سبب لها الشلل..
 لم نشأ اخباركم ان نجاتها من ذلك الحادث 30% فقط..
والد سعاد انهار بالكلية وأصبح يهذي بعبارات غير مفهومة:أما عبدالرحمن وإبراهيم من هول الصدمة غير مستعوبون ماحدث..
زوجة إبراهيم كانت تسمع كل شيء وكانت تسمع وهيا لاتقل عنهم صدمة..
 أغلقت الخط ووجهت نظرها لسعيد وفريدة الذين لم يهدؤا يزيذ بكائهم ونحيبهم وكأنهم يعلمون أن أختهم رحلت للأبد دون عودة..
لم تتحمل البعد عن والدتها..
 لحقتها ومازالت كثير من الأسئلة تجول في مخيلتها الصغيرة لم يجبها عنها أحد..
 رحلت عنهم ولم يعلم أحد عن الظلم الذي واجهته من زوجة خالها..
 رحلت دون أن تودعهم لعالم آخر..
خالها إبراهيم رغم حزنه على سعاد إلا أن زوجته كانت متضجرة جدا من اخوة سعاد ورغم تعبه الان وعدم قدرته على النقاش الا انها دائما تقول متى سيحضر والدهم لأخذهم..
إبراهيم صرخ بوجهها وقال هم الباقون وأنت الخارجة..
 أخذت أشيائها وخرجت مقهور تبكي..
 والد سعاد حاول كثيرا أخذ أبنائه من إبراهيم ولكن إبراهيم يرفض ويقول رائحة الغالية لم يتبقى لي من رائحتها سواهم..
فكان والد سعاد معهم..
 هم غير مدركين من يكون وكيف أصبح لديهم أب فجأة ولكن هذا خفف عنهم كثير رغم أن كثير من الأسئلة لايجدون لها جواب..
عبدالرحمن كان دائما متواجد في منزل إبراهيم..
 مرت أيام العزاء ومازال الحزن مخيم عليهم..
 غادرت أختهم ولحقتها طفلتها مباشرة..
سمير لم يشأ أن يزد همهم وحزنهم ولكنهم لم يحفظوا الأمانة..
 زوجة سمير كانت تبكي وتقول:سامحيني لم أحفظ الأمانه أخذوهم رغما عني أخذوهم رغما عني سامحيني..
 كانت دائما تلوم وتعاتب نفسها وتحمل نفسها ذنب ذلك..


 -النهاية-THE END


بقلمي °^AloOosha
(آلاء عبدالحميد )


وبكذا انهيت كتابتي لقصة أمي خذيني معك بحمد الله..
 أتمنى النهاية ما تكون ثقيلة ع قلوبكم..
 شعوري بين الفرحة والحزن،
 فرحة إني أنهيت كتابتها اخيرا بعد كتابة دامت لشهور
والحزن لأني تعلقت فيها وبأبطالها وعشت تفاصيلها والان بودعها..
بكيت كثير على سعاد ولما كنت أكتب مع دموعي سعاد قصتها حزينة جدا..
 ممكن يقول البعض كنت قادرة أخلي النهاية سعيدة وإني ماكنت مطرة بالأخير إن البطلة تموت..
لكني من البداية خطتت لكذا ومن البداية لما كتبتها كانت نيتي تكون حزينة حتى النهاية..
 ومن البداية أنا كتبت البداية والنهاية ..
فكنت ماشية على الخطة إلي خططت لها من البداية قبل ما أبدأ أكتب في أحداث القصة..
غير إني حبيت التنويع بكتاباتي بين المرعب وبين الحزين..
وأعذروني البارتات قصيرة لأني كتبتها بحسابي بالإنستقرام والإنستقرام مقيد بعدد حروف معين..
حاليا أكتب رواية ليت مثل مافرقنا القدر يجمعنا..
وبنزلها بقسم الروايات..
بتكون رواية نوع ما واقعية رومانسية..
تجمع بين لهجتين الفصحى والسعودية..
رواية 
تجمع بين كثير من التناقضات 
بين الحزن والسعادة
والضيق والمتسع
والضحك والبكاء
الرواية تجمع 
 بين الأكشن والإثارة والغموض 

مليئة بالأحداث التي ستعجبكم متأكدة
...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفتاة ايميلي
أمير جديد
أمير  جديد
avatar

انضممت للمنتدى : 26/04/2013
عدد المشاركات: : 35
تقييم المشاركات: : 20371
تقييم الأعضاء : : 11
الموقع : ♡~أم الدنيا~♡
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس


مُساهمةموضوع: رد: قصة أمي خذيني معك;بقلمي   الأحد أكتوبر 15, 2017 6:04 pm

قريتها 
جميلةأوي 
أبدعتي بجد بس حرام عليكي لي النهايات الحزينة دي بنتظارك ياجميل بروايتك الجديدة بس ماتكونش حزينة زي دي جابت لي الإكتئاب والله ربنا يسامحك بس بشكل عام أسلوبك حلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة أمي خذيني معك;بقلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.•:*¨`*:•. مملكة همس للموهوبين •:*¨`*:•. :: «°•.¸ مدينة المواهب ¸.•°» :: «°•.¸ المواهب الأدبية ¸.•°» :: موهبتي كتابة القصص القصيرة-
انتقل الى: