الرئيسيةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل
&أهلا وسهلا بكم في منتديات همس &
&إذا واجهتك اي مشكلة في تفعيل العضوية فلا تقلق وانتظر تفعيل الإدارة لحسابك&
&يفرحنا تواجدكم في منتديات همس منتديات همس لكل موهوب &
& جميع مايطرح في منتديات همس يمثل وجهة نظر صاحبه ولايمثل وجهة نظر الإدارة &
لكل من لديه مواهب متعددة إختار قسمك المناسب وضع فيه موهبتك وسندعمك إضغط على هذا الرابط #إدارة_المنتدى http://hamos7799.koom.ma/vb/index.php?
حدد صورة :

شاطر | 
 

 رواية جحيم الماضي;بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 139
تقييم المشاركات: : 17175
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رواية جحيم الماضي;بقلمي   الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:46 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ها أنا أعود لكم من جديد بروايتي الجديدة 
ليست الأولى فقد جربت حظي سابقا
فقد حاولت مرتين في هذا المنتدى ولم أكمل أي منهم
لا أحب أن أقف في بداية المشوار أو منتصفه ولكن
الأولى لم أكون راضية عنها بتاتا وكانت كالتجربة التي استفدت منها
والثانية كنت راضية عنها نوعا و كنت قد قررت إكمالها
كتبت منها أكثر من أربع أجزاء وحصلت ظروف خاصة بي
منعتني من إكمالها ومرت شهوروانتهت تلك الظروف 
و نويت إكماله لكن تلاشت الأفكار ونسيت الأحداث التي خططت لها مسبقا لتك الرواية
وهذا لايعني فشل مطلقا فكانت تجربتين جيدة لأستفيد منها الكثير
قررت أن أكتب هذه الرواية وقررت أن أتحدى نفسي لإكمالها
غير أن هذه الرواية مختلفة عن سابقتها فالروايات الأولى التي كتبتها للتسلية 
لأاني أحب الكتابة واسلي وقتي الفارغ لا أكثر
أما عن روايتي هذه فهيا ليست فقط للتسلية  بل أنا عبر تلك الشخصيات أناقش بعض القضايا الإجتماعية
هذه المرة سأنجح وسأنهيها بإذن الله فهذا هدفي وسأعمل عليه


روايتي 


تجمع بين كثير من التناقضات 
بين الحزن والسعادة
والضيق والمتسع
والضحك والبكاء


روايتي
تجمع بين  الإثارة والغموض




كتبتها بلهجتين عامية وفصحى
روية واقعية


أسميتها
جحيم الماضي





لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من روايتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..


البــــــ(1)ــــــارت








أعرفكم على عائلة التاجرأبو فؤاد


أبو فؤاد (عبد العزيز)


 تاجر مشهور ومعروف في الرياض بعد أن كبر في السن سلم مسؤليةتجارته لابنه فؤاد ابنه الكبير


عبدالعزيز يبلغ من العمر 60 عام توفت زوجته منذ 20عام


بعد أن أنجب منها ابنتين وولدان 


تزوج أخرى بعد وفاة زوجته بثلاث سنين ..


امرأة مطلقة كانت وقتها تبلغ من العمر 21 عام وكان هو يبلغ من العمر40..


غادة البالغة من العمر38عام وحملت مباشرة بعد زواجها بشهرين بجود ..


فؤاد أكبر أبنائه من زوجته الأولى ويبلغ من العمر35 عام متزوج ولديه ابنة وولد يسكن مع والده في نفس المبنى 


ريتاج تأتي بعد فؤاد البالغة من العمر33عام متزوجة ولديها ابنتين وولد


فوازالبالغ من العمر30عام غير متزوج ويسكن مع والده وزوجة أبيه وجود أخته الصغرى من أبيه


فوزية البالغة من العمر 25عاما متزوجة من شهور عروس


جود من زوجته الثانية البالغة من العمر16عاما تدرس في الصف الثاني ثانوي


















دخل فواز البيت عابس وجهه وأخلاقه في أنفه كالمعتاد وتستقبلته جود ببتسامتها المعهودة..


تقدمت من فواز لتسلم عليه لتتفاجئ بفواز يبعدها عنه عنه بقوة وبشكل مقرف لتسقط أرضا ويبتعد هو متجها لغرفته..


حاولت جود القيام رغم الآلام التي تشعر بها التي غزت جسدها تسندت بالجدارالمجاورلها وهي تأن من شدة الالم ..


قامت متجهة لجناح أبويها وهي تبكي..


دقت الباب..


غادة بعد طرقتها الثانية فتحت الباب مبتسمة حتى تتحول إبتسامتها في ثواني لضيق شديد وهي ترى ابنتها الوحيدة المدللة عيناها حمراء من البكاء..
اقتربت من غادة لتحضنتها وقالت بنبرة غاضبة:فواز بعد


جود وزاد نحيبها من شدة الوجع والألم الذي اجتاح جسدها فدفته لها ليست بسيطة فهيا لاتقارن بين جسدها الضعيف وجسده القوي قالت من بين دموعها وبنبرة باكية:إيه يمه دفني دفة قويةجسمي تكسر عقبها


غادة لم تتحمل ذلك دائما يفعل ذلك لابنتها وهيا تصمت احتراما لزوجها ولاتريد إثارة المشاكل..


عبدالعزيزالمتمدد على سريره استنكر تغيب غادة عند الباب نادى بصوت مرتفع:غادة مين على الباب؟
غادة وحاولت أن تكون نبرتها طبيعية:هذه جود


عبدالعزيز ابتسم كيف لا وهذه ابنته المدللة يحبها جدا ويحب السماع لحديثها رغم فارق السن الكبير فهيا بالنسبة له كأحفاده جود أكثر أبنائه دلالا وقربا رغم صغر سنها اعتاد يوميا الجلوس معها والإستماع لحديثها ومافعلته دون ملل قال:تعالي وخليها تدخل حبيبة أبوها


جود مسحت دموعها لاتريد أن يراها والدها بهذا الشكل ولاتريد أن توقع فواز بالمشاكل غير أن فواز سيكمل عليها مابدأ ووالدها لن يتفهم ذلك وهي تخاف على والدها من التعب ولاتحب مضايقته جود تقدمت إلا أن وصلت للسرير وجلست بقرب والدها وهي منزلة رأسها تخاف أن يرى والدها وجهها ويعرف أنها كانت تبكي للتو:هلا يبه


عبدالعزيز أمسك بيديها ونظر لوجهها وقال بنبرة ضيق:جود حبيبتي ليش تصيح


ابتلعت جود ريقها وقالت بنبرة حاولت أن تكون طبيعية:مين قال إني أصيح لايبه..وحولت الضحك بشكل مصطنع لم يغب عن والدها..


عبدالعزيز أردف قائلا:ووجهك الأحمر هذا ونبرة صوتك الباكية حبيبتي جود من مضايقك..


جود لم تتحمل واحتضنت والدها ووضعت رأسها بصدره وبكت بكاء هستيري مما جعل عبدالعزيز قلقه يتصاعد وهو يحتضنها ويشير لغادة التي كانت تجلس بجانبهم:مابها؟


غادة تنهدت تنهيدة طويلة وهيا خائفة على عبدالعزيز فإن أخبرته سيثور وهي لاتريد ذلك وفواز لن يقف عند حده مطلقاً..


قررت بعد ذلك إخباره:عزيز أنا بقولك بس ما أبيك تثور عشان صحتك..


عبدالعزيز نظر لها وهز رأسه يحثها على الحديث


غادة عقدت حاجبيها وملامح وجهها تحولت للضيق قالت:فواز ماترك جود بحالها وله فترة وهو يضربها على الطالعه والنازلة بسبب أو من غير سبب وأنا سكت له وقبل كذا كلمته عصب فيا وكان بيضربني لولا تدخل ريتاج وقتها


عبدالعزيز وتحولت ملامح وجهه لغضب عارم وقال بنبرة غاضبة:وليش ماقلتي لي عشان أعلمه الأدب ليش ساكتة


غادة خافت من نبرة عبدالعزيز وخافت أن يرتفع ضغطه حاولت تهدئته ولكنه نفض يدها بقوة وصرخ مناديا على فواز.. 


فواز خرج من الحمام للتو يشعر بضيق شديد فوجهه غادة وجود يزعجه غير مشاكل العمل التي لاتنهي ..


سمع صرخة والده وهو يتوجه لسريره ليرتاح بعد عناء عمله..


 زفر بضيق وهو يسمع ندائات والده المتتالية وقال وهو يغير مساره لجناح والده:اووووف الواحد حتى البيت مو قادر يرتاح فيه أبوي شكله بيكمل الناقص مشاكل بالشغل واللحين أبوي ووجه الشيطان اوووف الله يريحني منها هيا وبنتها


فواز وجد جناح والده مفتوح شعر بوجع عميق فكم كان يتهرب من لقاء والده في هذا الجناح الذي كان من قبل لوالدته فقط كيف تأخذ مكانها امرأة أخرى..


 رغم قرب مسافته من باب الحجرة إلا انه أحسها بعيدة جدا لثقل ماينتظره..


دخل وأحس بغصة تخنقه وما أثار ضيقه وغضبه لبس غادة الغير ساتر ونظراتها المستفزة بشكل كبير..


نظر لها بشمئزاز وقرف وأحس بضيق وهو يتفحص غرفة والدته التي لم تتغير مازالت كما هيا أحس بضيق ووجع..


أخرجه من أفكاره الموجعه صرخة عبدالعزيز..


عبدالعزيزبغضب:إيش مسوي لجود تكلم؟


فواز نظر لوالده وتغيرت ملامح وجهه للغضب تكاد تنفجر عروق وجهه من الغضب كور يديه بقهر يديه وقال بنبرة حادة:اللحين ناديتني عشان هالبزر(وهو يأشر على جود)


جود التي كانت في حضن والدها تبكي زاد نحيبها وقالت:أنا مو بزر


فواز رد بنبرة كلها سخرية يخفي خلفها غضبه:بزر بزر بزر وستين بزرة  دلوعه البابا


جود تتمسك بياقة عبائة والدها وتقول من بين دموعها:مو بزر


فواز تمنى أن يمسكها ويخنقها بيديه حتى تزفر آخر أنفاسها  يكرها يكره صوتها يكره ضحكتها التي حرم هو منها  يكره حنان والده لها التي حرم هو منه حرم طفولته وهيا تعيشها بين أب وأم وهو في سنها لم يجد لا أباً ولا أماً حرمته من والده ألا يكفي ذلك ليكرهها  ..


عبدالعزيز أبعد جود عن حضنه التي كانت تبكي ومتمسكة بثوبه وقام وهو يتعكز بعصاته متوجهه حيث  يقف فواز اقترب من فواز وأمسكه من قميصه بقوة  رغم ضعف بدنه ..


ثم صرخ في وجهه فواز:ماتستحي على وجههك إنت لا محترمني ولامحترم  وجودي يبغالك تربية من أول وجديد شكلي ماعرفت أربيك والله والله يافواز إن ما احترمتني ولا احترمت غادة إلي تكون أمك هنا و...


قاطعه فواز وهو ينفض يد والده بقوة قائلا  بغضب عارم:لا لهنا ووقف تراك زودتها تخسى هالحقيرة تكون أمي أو بمقامها حتى(قالها وهو يشير على غادة)لا تقارن الملاك بالشياطين..


فوجئ فواز بصفعة قوية على وجهه ..


فواز نظر لوالده مصدوم غير مصدق والده لأول مرة يصفعه أو يمد يده عليه قال بنبرة غضب:أتوقع منك أكثر يبه(ابتسم بقهر واكمل قائلا) تضربني عشان حقيرة عمرك ماسويتها وأنا صغير عشان تسويها وأنا بذا العمر وعشان مين بزر شكرا يبه مو أنا إلي تهينني قدامهم عشان حرمة تهين رجال طول بعرض قدامك..


خرج فواز من الجناح وأغلق الباب بأقوى ماعنده وخرج من المنزل..


عبدالعزيز وهو يتعكز اتجهه لسريره وقال بنبرة بضيق :باللي مايردك تحتاج تربية من جديد ياعديم التربية..


جلس على سريره وبصعوبة يتنفس يشعر بختناق وبحاجة للأكسجين اقتربت غادة وكلها خوف عليه فغضبه ليس جيداً..


قالت وكلها قلق:عزيزلاتنفعل مو زين لصحتك..


احست بندم ليتها لم تخبره..


عبدالعزيز قال بنبرة ضيق:لاتخافي أنا كويس شوي كذا وارتاح سوي لي كاسة بردقوش خلي الضغط ينزل ..


غادة:ابشر اللحين بسويلك بس خلاص انسى الموضوع هذا ولاتتضايق مو زين لك..


قال بضيق:الموضوع هذا مابنساه لأن فواز هالمرة زودها ولا أنا براضي عنه و يحرم عليه دخول بيتي طول ما راسي يشم الهوى..


غادة أحست بضيق شديد فهيا لم تكن تريد أن يحدث ذلك كل ما أرادته أن يوقفه عبدالعزيز عند حده و يكف عن مضايقة ابنتها لا أكثر..


جود انسحبت من جناح والديها واتجهت لغرفتها القت نفسها على سريرها وهي تبكي وتنتحب..


كم تتمنى وجود أخ فهيا دوما تسمع من صديقاتها قصص كثيرة ومواقفهم مع إخوتهم..


تتمنى أن تعيش ذلك الشعور واقعاً ليس في خيالاتها فقط..


تتمنى حنان من أخيها ليس نقص حنان فأبيها أعطاها حنان فائض لكنها تتمنى الشعور بوجود أخ ..


تتمنى وجود أخ يكون سند وعزوة لها..


تتمنى تفتخر في أخيها أمام صديقاتها كما يفعلون..


تتمنى لمرة واحدة أن يأتي أخوها ويأخذها من مدرستها على كافي أو مطعم كما تسمع من صديقاتها..


تتمنى تريهم أخيها وتخبرهم بكل فخر هذا أخي..


تستغرب كثيرا من بعض صديقاتها الاتي لا يحبون حضور إخوانهم لاخذهم..


لو يعلمون كم تتمنى ذلك أن تشعر بوجود أخ فعلا  ليس مجرد اسم  فقط..


 تحب إخوتها رغم كل شيء  فلما لاتجد الشعور المتبادل منهم لما  لما ؟..


هذا ماتفكر فيه جود ولكن هذه الأفكار بعيدة تماما عن مخيلة إخوتها..




@~@~@~@~@||ألاء عبدالحميد||@~@~@~@~@




 عائلة حمد المكنى بأبو وليد


 مدرس لغة عربية بمدرسة أهلية يعيتبر من الطبقة المتوسطة ماديا


حمد شامي الجنسية  من مواليد السعودية


بالغ من العمر 50 عاماً..


زوجته ناردين البالغة من العمر 45 عاماً..


ناردين من أصول شامية وأخذت الجنسية السعودية من والدها كان أهلها وأهل حمد جيران وعلاقتهم قوية جدا..


حمد أحب ناردين وتزوجها وأهلهم لم يعارضوا بل كانوا سعيدين بذلك لتزداد علاقتهم قوة..


ناردين كانت مدرسة في دار تحفيظ قرآن وتركته لتتفرغ لأبنائها وتربيتهم..


أبنائهم جمالهم جمال شامي بلون البشرة ولون العيون والشعر.. 




وليد أكبرهم بالغ من العمر 26عام خريج إدارة اعمال وللآن لم يتوظف بسبب جنسيته..


ومن بعده لمى البالغة من العمر 22 عاما خريجة كلية آداب وعلوم إنسانية بمعدل مرتفع وقدمت على وظيفة في أحد الجامعات وأمنيتها أن تكون معيدة بكلية


البنت المتوسطة أشواق البالغة من العمر18 عام تدرس آخر سنة بالثانوية


ابنتهم الصغرى البالغة من العمر13 عام وهذه أول سنة لها في المرحلة المتوسطة








وليد بغرفته نائم كالمعتاد بعد أن تعب اليوم وهو يبحث على مكان يقبله ولايجد كالعادة..


شوق وأشواق على الابتوب كالعادة يشاهدون أفلام مرعبة متقاربان جدا في الأفكار والرغبات..


لمى في غرفتها تحب تصفح الإنترنت والقرائه والجلوس بمفردها..


هذا الروتين اليومي..


 حمد وزوجته ناردين في صالة المعيشة بمفردهم..


ناردين الممسكة بورقة وقلم ومندمجة مع التلفاز الذي يعرض برنامج لطبخات جديدة وهي تدون مايقوله الشيف..


حمد جلس بجوارها على نفس الكنبة..


ورغم إندماجها إلا أنها أحست به..


أمسكت برموت التلفاز وأخفضت الصوت وهيا تؤجل مشاهدته عند الإعادة..


رحبت بحمد قائلا:أهلين متى جيت..


حمد نظر لها ولم تفتها إبتسامته التي تخفي خلفها كثير من الكلام أردف قائلا:من شوية جيت من عند راشد ومعي لك  بشارة
.
.
.


||End Part||


بقلمي °^AloOosha
(آلاء عبدالحميد )





عدل سابقا من قبل البرنسيسه|AloOosha في الخميس نوفمبر 30, 2017 3:25 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 139
تقييم المشاركات: : 17175
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: رواية جحيم الماضي;بقلمي   الجمعة أكتوبر 13, 2017 3:35 am

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من روايتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..




الــــــبـــ(2)ــــــارت


ناردين ابتسمت وكلها شوق لمعرفة تلك البشارة قالت:عطني الشارة


حمد ابتسم وقال:قبلها بسألك إيش رأيك بأسرة راشد


ناردين رفعت حاجبها بستنكار وهي مستغربة سؤاله ولكن على كل حال هيا تريد معرفة البشارة فقالت:أسرته ماعليهم شئ أنا من فترة طويلة إنقطعت أخبارهم علاقتي من فترة إنقطعت بأم تركي ..


حمد ابتسم وقال:علاقتكم بترجع أفضل من أول...


ناردين:حمد هو لغز إيش الموضوع؟...


حمد نظر إليها وابتسم وقال:راشد كلمني بيخطب لتركي..


ناردين تنهدت خاب أملها وقالت بنبرة مازحة رغم حزنها:طيب وإيش دخلني براشد وولده شايفني خطابة؟


ضحك حمد عندما لمح في وجهها ملامح الحزن وقال:إذا قلت لك إن راشد خطب لمى لولده بتتغير ملامح الحزن هذه؟


صمتت ناردين للحظة وهي لم تستوعب ماقاله..


أحقا قال أن راشد خطب إبنتها أم أنني لم أسمع جيدا..


حمد وكأنه يعلم بما يجول في داخلها قال:شكل الخبر ماعجبك


ناردين نظرت إليه وهيا غير مستوعبة ماقاله:حمد إلي قلته صدق ولاتلعب بأعصابي إنت تعرف موضوع مثل ذا ماينلعب فيه..


ضحك حمد وقال:وهل الأمور هذه فيها لعب أو مزح الأمور هذه دايما تؤخذ على محمل الجد..


ناردين دمعت عيونها وقامت سجدت شكر لله:يارب لك الحمد الحمدلله والله يا حمد مومصدقة مو مصدقة..


حمد ابتسم لها وقال:ربي كريم مايخيب ظن عباده وربي مايعجزه شئ..


ناردين قالت بتساؤل رغم خوفها من إجابة السؤال فإجابته إما ستريحها أو ستجعل فرحتها ناقصة:حمد هما عندهم علم بمرضها؟


تخاف أن يكون كالسابقين الذين تقدموا لخطبتها وعند علمهم بمرضها لايعودون فمن يريد الزواج من فتاة مريضة لن تستطيع خدمته ورعايته..


حمد أخرجها من أفكارها وهو يقول:عندهم علم بمرضها وراشد قال مافي مشكلة أهم شئ عندهم البنت نفسها أخلاقها وتربيتها وأسرتها..


دمعت عيون ناردين في يوم واحد فتحت أبواب ظنت انها لن تفتح أبدا ليس قنوت من رحمة الله بل كانت تشعر بإحباط شديد ولكن هيا تعلم أن الخير فيما إختاره الله..


دمعت عيون ناردين وقالت:يارب لك الحمدلله ربي كريم مافي أكرم منه الله يسعدها ويهنيها يارب ويتمم على خير..


حمد إبتسم لها ومسح دموعها وقال:اللهم آمين,والآن خلك من الدموع هذا الخبر يبغالنا نحتفل فيه مو نبكي..


ابتسمت ناردين من بين دموعها وقالت:إيش أسوي قلبي رهيف


ابتسم حمد وقال:مو قلب رهيف أم دميعة لاحزنت بكت لافرحت بكت


ضحكت ناردين..


حمد قال بتعب منذ الصباح لم يرتاح:أنا بروح غرفتي أرتاح تعبان


ناردين إبتسمت وقالت:تمام دقايق بس أبشر أختي وأجيك


ضحك حمد وقال وهو متجه لغرفة النوم:ماشاء الله تبي تعطي الخبر لأاختها طازة ماعندها وقت العروس نفسها لسه ماعرفت بالموضوع..


ناردين اكتفت بضحكة وهي تمسك سماعه الهاتف..




@~@~@~@~@||ألاء عبدالحميد||@~@~@~@~@




عائلة جابرالمكنى بأبومازن




جابر ابن عم حمد تزوج أخت ناردين الكبرى كانت تربط عائلة حمد وناردين بأكملها علاقة قوية..


جابر معه الجنسية السعودية فوالده منذ صغره أخذ الجنسية ووالدته سعودية الأصل عمره 53 سنة


ريفانا الأخت الكبرى لناردين عمرها48


هيا ونادرين أخذو الجنسية من والدهم من الصغر


ابنهم مازن موظف في شركة عمره 25 


ابنتهم مزون عمرها 20 تدرس أول سنة تمريض




كانت ناردين تجلس بمفردها بالصاله تشاهد التلفاز متنتظرة قدوم جابر..


أما عن مزون ومازن فهم نائمان..


كانت منسجمة مع مايعرض على التلفاز لذا وضعت جوالها على الصامت أحست بهتزاز هاتفها بجانبها..


تناولته وابتسمت عندما رأت اسم شقيقتها ينير الشاشة..


فهيا منذ مدة لم تحادث أختها..


فتحت الخط لتسمع صوت أختها.. 


ناردين:السلام عليكم


ريفانا ابتسمت فهيا مشتاقة جدا لأختها:ياهلا وعليكم السلام
اهلين وسهلين بالغلاآ والزين إلي قاطع عنا شهرين ولايسأل هلا بأختي القاطعة..


إبتسمت ناردين وقالت:إعذريني عارفة مقصرة بالسؤال بس إيش أسوي تعرفي من يوم ما طاحت لمى علينا من ذاك اليوم وأنا أراقبها عيني ماتفارقها خايفة عليها..


ريفانا بنبرة حزينة:الله يعينك يا أختي والعتب مايجي إلا من زود المحبة وأنا مو عتبانة كثر ما أنا مشتاقة لك..


ناردين قالت:حبيبتي والله وأنا مشتاقة لك ودايم على البال وكل ما أجي أبي أدق عليك تصير أي شغلة وأنسى الموضوع..


ريفانا:يلا المهم إني اللحين أسمع صوتك وتطمنت عليك وإنت بخير..


ناردين:وبعد عندي لك بشارة


إبتسمت ريفانا وقالت:زمان عن البشارات الحلوة هاتي البشارة..


ناردين:لمى اليوم انخطبت..


ريفانا صمتت ليست المرة الأولى التي تخبرها ناردين بهذا ولكن هذه المرة مختفلة فناردين تحادثها ونبرتها سعيدة هذا يعني أنه لايوجد عراقيل هذه المرة أحست بضيق شديد ليس لأنها ليست سعيدة..


بل لأن هذه المرة ليس هناك فرصة للمحاولة كم تمنت لمى لأبنها وحاولت مراراً ولكن دون فائدة وكانت على أمل موافقة زوجها ولكن للتو ناردين أفقدتها الأمل لمى ليست لمازن ولن تكون..


حاولت إخفاء ضيقها والتكلم مع اختها بنبرة طبيعية:ماشاء الله تبارك الله الف مبارك الله يتمم لهم على خير كم فرحني الخبر هذا ومن سعيد الحظ إلي بيظفر ببنت الاصول؟...


ناردين ابتسمت وقالت:الله يبارك فيك والعقبى لأولادك..تركي ولد راشد


بلعت رفانا حسرتها مازن أولى من الغريب أحست بضيق شديد وخشيت أن تبكي وتنفجر وتفسد فرحة أختها قالت:ربي يسعدهم..يلا أستأذنك جابر جا




ناردين:اللهم آمين ..إذنك معك حبيبتي


ريفانا أغلقت الخط لتسقط دمعة حبيسة حارقة على وجنتيها ويلحقها فيض من الدموع..


مسحت دموعها بقهر وضيق هيا فرحة لأختها ولنبساطها ليست أنانية..


ولكنها مقهورة جدا من جابر لماذا كان يرفض تزويج ابنهم للمى ..


هل لأنها مريضة هل هذا حقاً مايعيبها..


أم ماذا هيا لاتعلم حقيقة رفض جابر ورغم ذلك كانت دائمة الإلحاح لم تمل من ذلك من سنين..


تمنت أن تكون فرحتها فرحيتن فرحة لابنها مازن وفرحة لابنتها لمى في آن واحد..


تنهدت تنهيدة موجعة ونظرت للساعة المعلقة بالجدار..


لم يتبقى الكثير على حضور جابر..


مسحت دموعها المنهمرة فلن تفيد شئء هذا قدر وهذا المكتوب وعليها الرضا ليس السخط..


اتجهت للمطبخ لتحضر العشاء تلهي نفسها وتبتعد عن التفكير السلبي..


يجب أن تهدأ نفسها فإنها حقاً تشعر انها من الممكن أن تنفجر في جابر..


@~@~@~@~@||ألاء عبدالحميد||@~@~@~@~@




عائلة أسامة الأخ الأصغر لعبدالعزيز المكنى بأبو إبراهيم
البالغ من العمر52 سنة مدير لشركة إستقدام العماله


زوجته نورة البالغة من العمر 49 سنة صديقة لغادة منذ زمن وهيا من رشحت زواج عبدالعزيز من غادة بعد أن توفت زوجته وبعد طلاق صديقتها..


انجبا ولدين 


إبراهيم عمره 27 يعمل مع والده في الإشراف


ثامر 25 يعمل مع والده في الإشراف


غيداء20 تعمل في نفس الشركة مشرفة على القسم النسائي




ثامر كان يجلس في مكتب إبراهيم وينظر لمعالم وجهه أخيه الغاضبة بكل برود 


إبراهيم ضرب بيده على المكتب بغضب وقال بنبرة غاضبة:هذا أبوي زودها مرة مع إلي مايتسمى أعطاه أكبر من حجمه..
اللحين جاي يشوف نفسه علينا عشان أبوي أعطاه الإشراف الكامل والصلاحيات إحنا الأولى فيها..


لا وجاي يشوف نفسه علينا..من هو بالله..ومن أولها عاقد إجتماع يتفق على الاسعار ويرفع وينزل بكيفه..


شفته كيف يوم جيت أتكلم سكتني كأني بزر عنده وأنهى الإجتماع..مافي أحرص مني على مصلحة العمل...




ثامر مازال صامت لم يعبر بأي كلمة منذ دخوله مكتب أخيه مما أثار غضب إبراهيم أكثر:وإنت حضرتك جاي المكتب عشان تكون مثلك مثل الجدران..


ثامر تنهد ونظر لأخيه وقال بنبرة هادئة:يا أخوي إيش تبيني أقول وإنت بالحالة هذه بتثور علي ولاهتتقبل أي كلمة اقولها،فخليني ساكت اللحين لين تفرغ طاقتك السلبية لأنك بحالتك هذه ما أقدر أتناقش معك..


تنهد إبراهيم وهو يحاول تهدئة نفسه فهو منذ الصباح ثائر غاضب لم يهدأ منذ قرر والده إعطاء الصلاحيات كاملة لغيره ليس له..


//




غيداء اليوم لم يكن عليها من الأعمال الكثير في الشركة وجميع ماتبقى من العمل لهذا اليوم تستطيع إنجازه في المنزل على الحاسوب لذلك عادت لمنزلها مبكرة..


كانت تجلس هيا ووالدتها في صالة المعيشة يحتسون القهوة..


غيداء كانت مشغولة ببعض الأوراق تركت الأوراق جانباً عند إنهاء والدتها أخيرا مكالمتها التي دامت لساعة إلا وقالت متسائلة:خالة غادة إلي كانت معاك..


وضعت نورة الهاتف جانبا وتنهدت بعمق:ايوة غادة..الله يكون بعونها عمك عبدالعزيز حالف مايدخل فواز البيت وفواز قالب عليهم هيا صابرة من سنين وساكتة وماتتكلم يوم تكلمت صارت مشكلة بين عبدالعزيز وفواز وهذه هيا خايفة على عبدالعزيز يتعب بسبب فواز اليوم ارتفع عليه الضغط لما انفعل..


غيداء حست بضيق شديد ألا يكفي وجعه ليزيدونه وجعاً..لما لايفهمونه ولايستوعبون حجم ألمه..


هيا إن وضعت نفسها مكان أحدهم فستجد أن كليهم محقون ولكن في نظرها فواز من يعاني أكثر..


غيداء عقدت حواجبها و قالت بضيق:يمة أكيد الغلط مو بس على فواز يعني لاتحطوا الغلط كله عليه أكيد خالة غادة بعد ماتقصر بعد تكايد فيه مو كافي إنه مو بالعها وذا شئ طبيعي هذه مرة أب مو ام عشان يتحملها وحدة أخذت مكان أمه وبنتها أخذت مكانه إيش ترجوا منه ياخذها بالأحضان ويقول لها يمة وابشري وآمري يعني شوفوها من منظوره هو ليش تحطون اللوم والعتب عليه وبس و هو الي فيه يكفيه..


نورة أشاحت بوجهها وميلت شفتيها ثم قالت بنبرة ساخرة وهيا تنظر لغيداء:ماباقي إلا إنت تشرحيلي وتفهميني يا أم منظور ..صمتت قليلا وأكملت بنبرة حازمة..هذا واحد مريض نفسي كم مرة بفهمك هالكلام..خلي عواطفك ذي على جنب..واحد مايحشم الكبير وعاق بأبوه يعني لما يكون صارخ على أبوه الكبير بالسن وشوي ويضربه إيش ماكان هذا أب..إذا ماحشم أبوه إيش متخيلة يسوي بغادة وبنتها..إنت وابوك تفكيركم متحجر مايتيغر..غادة تعبتكثير معه حاولت تكون له أم وتعطيه حنان بس هو أصلا مايستاهل وصار يتمادى بقلة الأدب أكثر..ذيك المرة رفع يده عليها وكان بيضربها لولا تدخل ريتاج..


غيداء تنهدت وقالت بضيق:يمة اللحين إنت تسمعي بس من طرف واحد إيش عرفك إن كل شئ صحيح لازم الواحد يسمع من الطرفين مايحكم على صحة إلي يسمعه من طرف واحد بس.. ولاعشان خالة غادة صديقتك يعني.. البيوت داخلها أسرار مايعلم بخفايها إلا ربي يعني ماتدري يمكن واحد منهم مظلوم ويمكن إثينهم مايقصروا ببعض..


نورة ضحكت وقالت:إنت موفاهمة شئ فلا تتفلسفي وتصيري لولد عمك مدافعه وإنت ماتدري بشئ في أشياء ماتعرفيها عن فواز هذا فواز من يوم وهو صغير مطلع الشيب براس أمه الله يرحمها..












||End Part||




 بقلمي °^AloOosha
 (آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 139
تقييم المشاركات: : 17175
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: رواية جحيم الماضي;بقلمي   الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:19 am

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من روايتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..


الــــــبـــ(3)ــــــارت
غيداء هزت رأسها بعدم رضى وقالت بصوت غير مسموع:هذه أمي وخالة غادة مدري إيش فيهم على فواز حتى مافي أحد مراعي وضعه
قامت هيا الثانية متجهة لغرفتها تشوف تكلم أي وحدة من صحباتها تشوف مين فاضية تجي تجلس معها شوية
مسكت جوالها تدق رقم صاحبتها شافت رسالة نصية من رقم غريب لكن محتوى الرسالة كان أغرب
(غيداء أول شئ لاتحاولي تدوري الرقم هذا لمين لأنه مو مسجل باسم ولاتحاولي تعرفي مين أنا لأنك مابتلقي جواب بس في شئ أبيك ضروري)
~~~~~~~~~~~~~~~
عاد للمنزل ودق الباب تقدمت غادة لترى من الطارق من العين السحرية
أحست بخوف ورعب شديد يتملكها عندما رأت فواز لاتعلم ماذا تفعل قالت وهي تخفي توترها وخوفها:فواز أبوك رافض أدخلك وأنا واجب علي طاعة زوجي
فواز تحول لبركان هائج ألا يكفي ماتسببوا فيه مساء اليوم عند عودته من العمل أحس بجنون لدرجة لم يعد يستطيع السيطرة على لسانه أو نبرة صوته كان يصرخ ويدق الباب بأقوى ماعنده ويقول:والله يا*** إن مافتحتي الباب ماتشوفي طيب فكي الباب يا******* وبعدين اللحين عرفتي طاعه زوجك يا******* إنت أصلا*********ياخاينة**** يا********
غادة تضايقت من المسبات والألفاظ التي يقولها على سمع الجميع لم يراعي السن يرميها هكذا بأبشع الألفاظ وابنتها تسمع ذلك وتبكي وما زاد من غضبها كلامه عن عرضها وشرفها فمهما كان غضبه لايتعدى الحدود بتلك الطريقة..
رغم غضبها منه إلا أنها لاتسطيع الرد لأنها لن تمضن ردة فعله وهو غاضب وهائج بهذا الشكل..
خافت أكثر عندما أصبح بقدميه يركل الباب باقوى مالديه لدرجة أحست أنه سيكسره في أي لحظة وما أخافها أكثر..



أن عبدالعزيز نائم خافت أن يصحو على صوت فواز ويرتفع عنده الضغط..
ظلت واقفة عند الباب خائفة منه وتخيلت لو كسر الباب ماذا سيفعل بها؟.
كانت تسمع صراخه وهو يسب ويشتم ويلعن لسانه لم يتوقف مع محاولاته بأقوى مالديه كسر الباب...
في هذه اللحظة خرج فؤاد من منزله ويبدو عليه أثر النوم على صوت صراخ فواز وإزعاجه
خاف أن يكون هناك أمر ما حدث..
تقدم من أخوه وقال بقلق واضح:خيريا أخوي بالوقت المتأخر هذا تصارخ سعى ماشر
فوازالتفت عليه وهو يتوقف عن الركل وقال بنبرة حادة:ومع الـ***** بيكون فيه خير
رافضة تدخلني البيت وتقول أبوي وهيا إلي تبي تقلعني من بيت أبوي وأمي،أنا أعرف حركاتها أكثر منكم وهذه هيا بتتكلم بلسان أبويا متحكمة فيه..
غادةردت من خلف باب منزلها:والله ياأبوفراس موصحيح كلامه هو رفع صوته على أبوك وأبوك حظرني أدخله وما أبي مشاكل..
فواز بصراخ وعاد لركل الباب:إسمعي يا**** مو إنت إلي تقلعيني من بيت أبوي وأمي سامعتني هذا بيتي قبل ما يكون بيتك يابنت الـ**** فاهمة والله مايصير طيب إذا مافتحتي الباب
فؤاد قال بنبرة هادئة عكس الضيق إلي داخله:يافواز الله يهيدك يا أخوي كم مرة خبرتك خلك بعيد عن المشاكل ولاتعصب أبوي..
فواز قال بنبرة ضيق:وإن شاء الله صدقت كلام هذه الـ**** كله كذب هالكلام ماصار هيا تفتري علي أنا خرجت مع صاحبي بعد الشغل على طول ماجيت للبيت وماشفت أبوي اليوم.. فؤاد خايف أبوه يطلع وتكبر الشملكة وفواز بالشكل هذا والوضعية هذاه يمد يده على أبوه
فحاول تهدئة الوضع:يافواز خلاص روح من هنا وأنا أتفاهم معها ماعليك
فواز ووجه أحمر من الغضب ووزاد بركل الباب وقال:وخرعن طريقي ماباقي إلا هالحرمة تمشي كلمتها علي وتطردني طردة الكلاب من بيتي قبل مايكون بيتها تحمد ربها أبوي مسكنها ببيته وإلا هي مكانها الشارع..
فؤاد بنفس النبرة الهادية قال وهو يجاريه ويمشي على هواه:فواز خلاص ماعليك ياأخوي منها اللحين مو هيا الي بتمشي كلمتها عليك..
فواز ابتسم بسخرية وقال:كيف أقولك تقول انقلع البيت هذا موبيتك ومحرم عليك دخوله
تنهد فؤاد تنهيدة طويلة وهو يقول في نفسه:اللهم طولك ياروح أخوي بيجب لي الجلطة الله يعينا عليه بس:ياأخوي ماعليك أنا أعلمها شغلها إلي ماتستحي كيف تقلعك من البيت..ً
صمت قليلا وهو لايعلم ماذا يفعل خطرت بباله فكرة وهو يدعو الله في نفسه أن يقتنع:إيش رأيك تروح لفندق ريح فيه بعيد عنها يعني إنت تبي تكون بوجهك دايما يا اخي فكة خذ راحة اليوم من مقابلة وجهها..
تبدلت ملامح فواز رغم ضيقه وابتسم والفكرة تروق له..
خرج من العمارة بأكملها واتجه لسيارته..
@@@@@@
أمسكت جوالها وضغطت على رقم صديقتها لتتصل بها تصلها رسالة في نفس التوقيت رسالة نصية من رقم غريب لكن محتوى الرسالة كان أغرب..
(غيداء أول شئ لاتحاولي تدوري الرقم هذا لمين لأنه مو مسجل باسم ولاتحاولي تعرفي مين أنا لأنك مابتلقي جواب بس في شئ أبيك ضروري)
غيداء ضحكت وقالت مستنكرة:يعني موعارفة هي انثى ولاذكر ولا من يكون ويبيني او تبيني في شيء وضروري الله لايبلانا بس..صمتت للحظات واستوعبت امرا اكملت بخوف: بس من وين يعرف اسمي ياألله مو عارفة إيش الصح اللحين أوفت أرد عليه ولا أتركه بس كيف عرفني ولاعن طريق نبر بوك ياربي خليني أكلم هيفاء يمكن تفيدني
بحثت عن رقم هيفاء ويدها ترتجف من الخوف الذي اجتاحها فجأة واتصلت عليها إلا أن تسمع ردها تقول:هلا بالقاطعة فيه مصلحة ماتتصلي لله
ضحكت غيداء وقالت بنبرة حاولت أن تكون طبيعية ولكنها فشلت صوتها كان يرتعش من الخوف:إعذريني هيفاء غصب عني في ظروف العائلة تمر فيها وإلا مايشغلني عنك شئ ياقلبي
هيفاء اعتدلت بجلستها وهي تلاحظ ارتعاش صوت صديقتها:غيداء فيك شئ صوتك موعاجبني..
غيداء تنهدت وقالت:مسكت جوالي بتصل على الهنوف أكلمها وإلا أشوف رسالة من رقم غريب
هيفاء ابتسمت:وإيش الغريب بالموضوع وقفتي قلبي عادي تصير
غيداء تنهدت:المشكلة انه يعرف اسمي
هيفاء:طيب عادي ممكن شاف رقمك وعرف اسمك من النمبر بوك
غيداء:قلت كذا بالبداية وبعدين تذكرت إن رقمي باسم أخويا إبراهيم
كيف عرف اسمي بنجن ويقول يبغاني بشيء ضروري
هيفاء:طيب ليش ماطلعتي رقمه من النمبر
غيداء بضيق:قال لاتحاولي لأنه رقم غير مسجل باسم بس ليش ماعرفني مين يكون خفت..
هيفاء:طيب يمكن غدوش يكون قال كذا عشان ماتدوري شوفي كذا ابحثي عن رقمه وشوفي..
غيداء وبدأ شوية تحس براحة:إن شاء الله خليك معاي
هيفاء:أوك
غيداء دخلت رقمه وسوت بحث...



بقلمي °^AloOosha
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 139
تقييم المشاركات: : 17175
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: رواية جحيم الماضي;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 12:24 am

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من روايتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
الـــــبـــ(4)ــــــارت
.
.
غيداء أدخلت رقمه بالبحث صدمت فرقمه مسجل ليس كما قال..
هيفاء تنظر بقلق قالت:غدوش إيش طلع معاك
غيداء:طلع اسم بس مو اسمه اسمه مجرد لقب(أبو عادل)
هيفاء:طيب ماتعرفي أحد باللقب هذا
غيداء تفكر قالت:موذاكرة أحد باللقب هذا وعيال عمي فؤاد الوحيد المتزوج ولقبه أبو فراس وأولاد خالي مو متزوجين أولاد خالتي تصدقي ناسية القابهم فكرك واحد منهم
هيفاء وكأنها وحضر ببالها شخص وقالت:اممم غدوش طيب ممكن مايكون متزوج ومعطي نفسه لقب ماتعرفي أحد ملقب نفسه بالعائلة وهو مومتزوج..
غيداء وكأنها بدأت تشك بشخص لكن يستحيل أن يكون هو بنظرها أسلوبه مختلف تماما:والله ياهيفا ما أدري مجرد شكوك بس،موقادرة أجزم فيها
هيفاء:ليش ماتكلمين أخوك
غيداء:لوإيش والله لايذبحني مستحيل
هيفاء:طيب لوشاكة باحد شوفي رقمه عند أخوك بجواله يمكن يكون شكك بمحله
غيداء:بشوف كيف،فكرة موبطالة والله قلبي يرجف من الخوف
هيفاء:مافي شىء صدقيني
غيداء:كيف مافي شىء هذا يبيني بموضوع مهم وعارف اسمي ومستحيل من النمبر بوك عرفه لأن رقمي مسجل باسم إبراهيم
هيفاء:ماتقلقي وهونيها وإن شاء الله بيطلع شكك بمحله..
غيداء:إن شاء الله،يلا اللحين مطرة أسكر جا بابا ووماما تنادي
هيفاء:طيب حبيبتي،انتبهي لنفسك،وماتسحبي علي تذكري إن في لك صاحبة إسمها هيفا مو بس وقت الأزمات،وطمنيني لاصار شئ..
غيداء ضحكت وقالت:خلاص (وبالمصري)ولاتزعل ياجميل واكملت.. مابسحب عليك أبدا،ههههـ وبعدين إني أتذكرك وقت الأزمات هذا يعني إنك مو أي أحد إنت ،إنت شيء كبير،وبطمنك إن شاء الله لوصار اي شيء دعواتك بالله..
هيفاء:أقول بس،دايم أسمع نفس الكلام وينسحب علي أمي وماتذكريني من السنة للسنة وبعدها ممكن تذكرين هيفاء المسكينة..
غيداء:هههههه خلاص آسفين
هيفاء:خلاص رضيت وروحي بسرعه لأمك لأن صوتها واصل لي أخاف تكفخني بعدين لأني أخرتك...
غيداء ضحكت وقالت:لاماما طيوبة وحنونة،وانتبهي لنفسك وبتوحشيني..
 هيفاء: قال بتوحشيني إلي يسمعك يصدق هههه خلنا ساكتين أحسن،بحفظ الله ورعايته سلمي على خالة نورة..
غيداء:هههههه تمام أوامر ثانية..
هيفاء:لا قفلي خلصينا..
غيداء:إلي يشوفها وهي تقول(تقلد هيفاء)اتصلي علي ولاتسحبي علي يصدق شوف اللحين تبي الفكة..
هيفاء ضحكت وعندماوجدت أنه لافائدة من غيداء قررت هيا أن تغلق الخط...
(طوط طوط طوط)
نظرت غيداء لجوالها بصدمة ثم ضحكت وقالت: طيب ياهيفاؤ كذا تقفلي بوجهي..
نزلت أخيرا تحت بعد ندائات أمها المتتالية...
@@يوم جديد@@
ناردين جهزت سفرة الإفطار ونادت الجميع ليتجمعوا على سفرة الإفطار جلست تنتظرهم..
 دخل حمد وجلس مقابلها ووليد بجانبه ولمى بجانبها وشوق وأشواق نائمات ويستحيل أن يصحوا فهما سهرتا البارحة لوقت متأخر..
ابتسم حمد وهو يغمز لزوجته..
ناردين هزت رأسها بالموافقة..
تنحنح حمدوابتسم ثم قال:ماشاء الله يابنتي كبرت
لمى نظرت لأبيها وابتسمت ابتسامة خجولة..
أما وليد لم يستوعب ما يردف إليه والده..
حمد أحس بصعوبة عارمة فما سيقوله ليس سهلا نظر لناردين يريدها تساعده..
ناردين ابتسمت ونظرت لأبنتها ووضعت يدها على كتف بنتها وقالت:حبيبتي لمى صرتي أحلى عروس
أكمل حمد مبتسما:تقدم لك عريس
لمى وردت خدودها من الخجل وهي غير مستوعبة مشاعرها في هذه اللحظة لاتوصف بين سعادة وقلق وخوف من فكرة الزواج فهي لم تفكر مطلقا بالزواج..
وليد ابتسم بفرح وضحك عندما نظر لوجهه لمى:أول مرة أشوف لمى تستحي هههه
لمى نظرت له:اسكت
وليد أحب اسفزازها:والله هالنتفة كبرت وصارت عروس
لمى رفعت حاجب وابتسمت بخجل وقالت:يبه شوف وليد
ابتسم حمد كم حلم بهذه اللحظة وها هو يتحقق حلمه قال:أنا لسه ماقلت من يكون العريس..
وليد نظر لوالده وينتظر اجابته:صحيح من إلي أمه داعية عليه ههههه
لمى نظرت إليه وأحست بضيق تعلم أمه يمازحها ولكن شخصيتها الحساسة لاتتقبل العيار الثقيل..
ورغم ذلك حاولت أن تجيبه بنبرة طبيعية:بالعكس هذا أمه داعية له هو مابيلقى مثلي لو يلف الكرة الأرضية.صمتت وتحولت ملامح وجهها للخجل بعد ان استوعبت ماقالته للتو
حمد ابتسم وقال:وهي صادقة أمه داعية له
وليدضحك بعد أن رأى وجه أخته بعد أن قلب لونه للإحمرار ثم قال:يبه أمزح معهاطيب ومن يكون المحظوظ الي بياخذ سمو الأميرة الشيخة لمى
حمد ابتسم وهو ينظر إليهم وقال:تركي ولد راشد
لمى غصت في طعامها وأنزلت نظرها لقدميها من شدة خجلها وإحراجها..
وليد خبط على ظهرها وضحك وهو يحاول مشاكسة أخته وإبعاد الحرج عنها:مسكين ياتركي الله يعينك ربي بلاك بأختي..
لمى رفعت نظرها قليلا لترى والديها يبتسمون لها لم ترهم قبل الآن فرحين بهذا الشكل أنزلت رأسها خجلا وهي للآن غير مستوعبة..
قاطع صمت هدوئهم صوت رنين جوال حمد.. 
@@@@@
ريفانا حضرت وجبة الإفطار واتجهت لغرف النوم لتنادى جابر وأبنائها..
مزون ابتسمت وهيا ترى والدتها تدخل غرفتها متجهة لها قامت من كرسي المكتب وقبلت رأس والدتها وقالت:أحلى صباح هالصباح تصبحت فيه على وجه الغالية صبحك الله بالخير يمه
ريفانا ابتسمت:حبيبتي قلبي يمة صبحك الله بالنور يلا حبيبتي جهز الفطور تعالي إفطري ثم كملي دراستك
مزون أقفلت كتابها ووضعت لابتوبها على وضع السكون وهي تقول لأمها:يلا يمة جاية
مازن خرج للتو من الحمام بعد أن أخذ دش سريع وهو يلبس ثوبه وأخذ شماغه ومحفظته ومفتاح السيارة متجهها للخارج أوقفته أمه قائلة:مازن حبيبي تعال كل لك لقمة على السريع قبل لاتروح الدوام
مازن رغم إستعجاله إلا أنه لم يشأ كسر خاطر والدته لذلك أكل سريعا وخرج مستعجلاً..
أما جابر لم يستطيع الإفطار فهو خرج من الصباح مبكراً لعمله..
@@@@@@@@
دخل فواز للشركة وهو عاقد حاجبيه يشعر بضيق شديد لم ينم البارحة جيداً فهو لوقت متأخر يبحث عن فندق جيد لينام كان يمشي في ممرات الشركة متجهاً لمكتب عمه وجد أمامه عامل نظافة هندي كبير في السن يمسح الأرضية ويشير له أن يذهب من مكان آخر لكنه لم يراعي كبر سنه
خبطه خبطه قوية في ظهره وضع فيها كل ضيقه وقهره وأكمل طريقه وكأنه لم يفعل شيء وكأنها خبطة غير متعمدة يستحيل ذلك فالخبطة من قوتها أحس العامل ستصيبه بالشلل من قوتها دمعت عين العامل من قسوة ذلك الشاب الذي بصحته  مقارنة بضعف جسده ورغم ذلك فهو مطر لهذا العمل ليصرف على عائلته في الهند يتحمل أنواع الذل والإهانة ليطعم عائلته دمعته عيناه قهراً وألماً فهو لايستطيع طلب حقه والشكوة من ذلك الشاب الذي يكون قريب لصاح المؤسسة لأن الخطأ سيصبح عليه غير أنه من المؤكد أنه سيطرد من العمل رفع بصره للأعلى وهو يضع يده على ظهر ويتأوه من الألم وتمتم بصوت منخفض حسبي الله ونعم الوكيل..
إتجه فواز لمكتب عمه وهو يحس بجميع أنواع القهر والضيق وهو يتذكر ليلة البارحة..
@@ليلة أمس@@
خرج فواز من العمارة..وهو يزفر بغضب والشرار يتصاعد يريد أن ينتقم منها من هيا تلك لتمشي كلمتها من هي تلك لتأخذ مكانة والدته من هي تلك التي تخرجه من منزل احتضنه لسنين..
لفلف في شوار الرياض يبحث عن أي فندق يريحه الآن الوقت متأخر جدا وللآنلم يجد مايروقه ويعجبه الساعه أصبحت 2:00 صباحا وللآن لم يجد شيئا مزاجه صعب في الإختيار بعد عناء وجد شقة مفروشة ليست كما أراد ولكنها أفضل مما شاهده للآن ومن تعبه قرر قضاء الليلة  فيها بشكل مؤقت..
@@نعود للحاضر@@
دق باب مكتب عمه دخل بعد سماعه لصوتعمه يأذن له بالدخول..
فواز دخل وسلم على عمه وجلس مقابله وزفر بضيق..
أسامة المشغول بالأوراق والملفات أمامه بعد أن سمع زفير فواز علم من الشخص الذي أمامه رفع ناظره ليجد أمامه ماتوقع:هلا فواز عسى خير
فواز زفر بضيق وقال بنبرة غاضبة:ياعمي هذه طفشتني بحياتي وعيشتي..
أسامة ترك الأورق التي بيده وتنهد وقال بضيق:لاحول ولاقوة إلا بالله ماعليك منها ولاتنكدعلى نفسك..
فواز بضيق:ياعمي يصير تطردني مثل الكلاب من بيتي وتخليني أنام بالشارع وهيا إلي مكانها الشارع..
أسامة تنهد وزفر بضيق:لاحول ولاقوة إلا بالله وصل فيها الحال لدرجة تخرجك من البيت..
فواز بضيق قال:إيوة أنا منقهر ياعمي حرمة تتأمر علي..
أسامة تنهد وقال:ماعليك اللحين منها روح شوف شغلك وانساها أنا بكلم أبوك وأتفاهم معه..
فواز قال:ياعمي كل الي ابغاه بس إني أعيش بعيد عن إلي ماتتسمى..
أسامة زفر بضيق وقال:ماعليك أنا بحلها بس إنت روح لشغلك ولاتشيل هم كل الأمور بتنحل..
زفر فواز وقال:الله يزينها
وخرج متجهه لمكتبه ونوعا ما يحس براحة فلن يخيبه عمه..


بقلمي °^AloOosha
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 139
تقييم المشاركات: : 17175
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: رواية جحيم الماضي;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 12:52 am

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من روايتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
الــــــبـــ(5)ــــــارت
قطع حديثهم رنين جوال حمد
راشد:السلام عليكم
حمد:ياهلا والله براشد 
وليد خبط لمى في كتفها وهو يهمس في أذنها بصوت خافت:عمك المستقبلي ابو زوجك المستقبلي..
هنا لمى قرصت فخذه كاد أن يصرخ من قوة قرصتها لولا تذكره للرجل الذي يحادث  والده..
قرب منها وهمس بنبرةوجع بصوت خافت قال:حشى موبيد أنثى وحش الله يكون بعونك ياتركي..
لمى من شدة خجلها بكعب قدمها ضغطت على أصابعه  بأقوى مالديها ليصرخ وليد لينظر له حمد نظرة حادة تسكته ..
$مكالمة حمد وراشد$
راشد:هلافيك يا ابووليد كيفك واخبارك وكيف الاهل
حمد:الحمدلله بخير والجميع بخير ماعليهم خلاف
راشد:الله يديمها عليكم نعمة ويحفظها من الزوال،صحيح ايش قلتم يا ابو وليد عن موضوع خطبة تركي لكريمتكم..
حمد:اللهم امين،والله يا ابو تركي البنت خبرناها تستخير وتفكر بالموضوع تعرف هذا زواج ،وربي يكتب الخير،أما بالنسبة لي ولأمها مابنلقى أفضل من تركي زوج لبنتنا وابن لنا...
راشد:الله يجزاك خير يا ابو وليد الله يسعدك خلاص ننتظر ردكم عشان نحدد يوم نجيكم عشان النظرة..
حمد:تمام إن شاء الله،سلامي للأهل ولتركي
راشد:يوصل بإذن الله تعالى وسلامي للجميع في حفظ الله ورعايته
حمد:في حفظ الله
وسكر حمد الخط وقال:هذا ابو تركي متصل يعرف رأينا بالموضوع عشان يحددوا يوم للنظرة الشرعية..
لمى بدأت بنبرة متوترة:لا إذا في نظرة شرعية خلاص هونت ما ابي
الجميع:ههههههه
ناردين:لازم نظرة شرعية يايمة عشان تشوفوا بعض الرسول قال لصحابي لما جى يخطب مرأه(انظر اليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما)..
لمى:يمه بس ما أقدر مومتخيلة رجال يشوفني
وليد ضحك:هههه لمى شكلك وانت خجلانة مرة مو راكب احس شكلك غريب..
لمى:ايه مستانس انت ووجهك تطقطق علي بيجي اليوم الي اردها لك..
وليد رفع يده لفوق وقال:كريم يارب
حمد:شوف لك وظيفة وندور لك على بنت الحلال الي ربي يعينها عليك..
لمى:ههههه قووووية هذه يبه
وليد بلامباله:اصلا عادي الواحد يجلس عاطل وعزابي..
حمد ضحك وقال:صحيح ايش اخر مرة سويت...
وليد تنهد وملامحه كلها تحولت لضيق:كالعادة ما انقبلت ماتنقبل الا بواسطة غير كذا لا..
حمد رغم ضيقه إلا إنه ابتسم وقال:كل تاخيرة فيها خيره وخل أملك بالله كبير..
وليد بنبرة يائسة:بس يبه تعبت كل اخوياي توظفوا بعد ماتخرجوا الى انا لي سنة وانا ادور وظيفة ومافي..
حمد:ربي كاتب لك الافضل انت ماتيأس وخل املك بربك  كبير ولازم يكون عندك حسن ظن بالله الارزاق بيد الله موبيد البشر واذا يتوظفوا بواسطة ربي قادر يرزقك بوظيفة بدون كل هالوساطة الي يعتمد على وساطة هذه ناس تلعلقت بقدرات بشر مو بالله وربي مايعجزه شيء..
وليد:ونعم بالله
@@@@@
  اتصل أسامة على أخيه ليجيبه بعد الرنة الثالثة يرحب به:هلا بأبو إبرياهيم
أسامة ابتسم:هلافيك أبو فؤاد كيفك عساك طيب
وكيف صحتك بشرني عنك
عبدالعزيز بعد تنهيدة:الحمدلله يسرك الحال فضل ونعمة من الله
أسامة:الله يديمها عليك نعمة يارب
وكيف فؤاد وفواز وجود وكيف فوزية وريتاج
عبدالعزيز:الحمدلله كلهم بخير وفواز إنت أعلم بحاله
أسامة:شوف يا أخوي أنا مالي في المقدمات الطويلة أنا والله متصل عليك أكلمك بخصوص فواز
عبدالعزيز زفر بضيق وقال:لابارك الله فيه،كلمني عن أي أحد إلا فواز إذا متصل تبيني عشان موضوعه فأنا أعتذر منك..
أسامة بضيق:ليش يا ابو فؤاد..
عبدالعزيز:يا اخوي ماهو محترمني ورفع صوته علي قدام جود وأمها..
أسامة بضيق أشد من إخفاء فواز لبعض الحقائق ولكن لايعني ذلك أنه مؤيد لأخيه مافعله:لاحول ولاقوة إلا بالله هو يقول إنها أمس طردته من البيت ونام بالشارع..
عبدالعزيزقال بنبرة غاضبة:حسبي الله عليه الله لايوفقه،هذا فواز إنت تعرفه زين يا ابو ابراهيم..
أسامة قال بضيق:لاتدعي هذا ولدك يا اخوي مهما كان وبعدين أنا عارفه تمام لكذا متصل عليك..
عبدالعزيزبنبرة حادة:لاهو ولدي ولا أعرفه متبري منه ومن هالأشكال عاق والديه حتى أمه ماتت من قهرها..
أسامة تنهد لايرد أن يطول النقاش فهو لايرد إتعاب أخيه وكذلك لايريد إستمرار حال فواز على هذا المنوال:لاحول ولاقوة إلا بالله يا أخوي لاتقول شيء تندم عليه..
عبدالعزيز بنبرة غاضبة:لامابندم طول ما راسي يشم الهوى ما أبي أشوفه أبد..
أسامة محاول تهدئة أخيه:استهدي بالله يا اخوي مو كذا تنحل الأمور..
عبدالعزيز:ياأخوي أنا صرت أخاف يجي اليوم يمد يده علي هذا مايحشم احد..
أسامة:الله المستعان،ومهمها صار انت ابوه مستحيل يسويها فواز،استهدي بالله يا اخوي وخلنا نتفاهم بهدوء...
عبدالعزيز تنهد محاولا تهدئة أعصابه وقال:بسمعك،رغم إنه فواز مايستاهل أتناقش بموضوع عشانه
أسامة ابتسم لانه يعرف مهما حدث،فأخوه طيب وحنون ويحب أبنائه ولايلومه على غضبه من فواز فهو معه كل الحق في ذلك:شوف يا أخوي مو عندك شقة  فاضية..


بقلمي °^AloOosha
(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 139
تقييم المشاركات: : 17175
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: رواية جحيم الماضي;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 1:41 am

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من روايتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
الــــــبـــ(6)ــــــارت

عبدالعزيز وللآن لم يفهم مايرمي إليه أخوه ولم يتوعب مادخل هذا:ايوة،ليش عندك مستأجر..
أسامة ضحك وقال:لا يا أخوي،صمت قليلا وهو خائف من ردة فعل أخيه ولكن لاحل سوى ذلك.إيش رأيك تصير الشقة هذه لفواز منعا للمشاكل تخلي فواز يسكن لحاله بالشقة وبكذا يبعد عن  جود وامها ويبعد عن المشاكل..
عبدالعزيز قال معترضا:لا والله ماستاهل ربعها ولايحلم فيها وخبره لاصار رجال وبار هذاك الوقت يجي بنفسه يطلبها مني وبعطيه المفتاح بنفسي..
رد عليه أسامة:ياأخوي إنت ماخليتني أكمل كلامي،أول شيء الفكرة هذه فكرتي فواز مايدري عن شيء وثانيا من البداية كان غلط فواز وأم جود يكونوا بشقة وحدة طبيعي بتصير مابينهم مشاحنات ومشادات غير إنك بكذا بتريح أم جود بيصير لها بيتها المستقل فيها..

عبدالعزيزتنهد و سكت شوي وفكر فيها وقال:معاك حق بس فوازوالله مايستاهل..
أسامة:معليش هذا ابنك وانت تعرفه زين يا أخوي مومعقول بيعيش طول عمره بالشقق المفروشة..
عبدالعزيز تنهد وقال:خلاص تمام بخلي عمال ينظفوا الشقة الي فوق وينقلوا غرفة نومه..
أسامة:الله يسعدك يا أخوي أنا برسلك عمال من عندي..
عبدالعزيز:تمام بعطيهم المفتاح يسلموه لفواز..

@@@@@@
كانوا يتناولون الإفطار بصمت على غير المعتاد فليلة البارحة كانت من أصعب الليالي التي مرت عليهم..
إلى أن قطع سكون المكان صوت رنين الجوال..
نظر لهاتفه ليرى اسم أخيه ينير الشاشة تنهد وقال:هذا أسامة أعرفه مايتصل بالوقت هذا إلى إذا في شيء مسويه فواز ربي بلاني بفواز..
رد عبدالعزيز على اتصال أخوه بينما كانت غادة شاردة الذهن..
جود بمرح:ماما
غادة نظرت لإبنتها وقالت:عيون ماما
جود برجاء:بروح عند خالة جوهرة
غادة بضجر:توك أمس ياجود عندهم وتعرفي زوج خالتك صار ينزعج
جود عبست وجهها وتكتفت وقالت بضجر:بس ماما أنا ما ألهي بنته عن المذاكرة لسه باقي على الدراسة مابدت نحنا بإجازة الصيف وباقي شهر
غادة بنبرة هادئة:إنت تعرفي هو مصري والمصرين العلم عندهم الأساس لكذا شديد على بنته في المذاكرة ومدارس مصر مو مثل هنا وأفنان ثالث ثانوي يعني سنة مصيرية عشان الجامعة وإنت بعد ماما لازم تشدي حيلك السنة الجاية مثلها عشان ماتدخل جامعة أفضل منك..
جود عبست وجهها وقالت بلامبالة:ماما لسه الإجازة باقي لها شهر لاتنكدي علي وبعدين مع مين أستانس إذا أفنان دايم على المذاكرة إيش هذا أبوها مايعطيهابريك ابد اوف إيش ذا الأب المعقد الله لايبلانا..
غادة:أخذتي كل شيء من أفنان إلا الدفرة بالدراسة
وبعدين عندك بنات ريتاج تنبسطي معهم
جود قالت بمرح:هذه أفنان غير مصطفى وأنا ما أبي أكون كذا لو جبت 95 واو يكون هي لو جابت99.99 تبكي ليش ماجابت100 الله لايبلانا بس 
ثم عبست بوجهها لتقول:وبعدين ويع مالقيتي غير الغثيثن بنات ريتاج ما أحبهم مثل امهم شفتي كيف تعاملك هم كذا..
غادة:لابالعكس البنات مؤدبين ومحترمات ماشفت منهم شيء
جود بضيق:لا يمههم كذا بس قدامك 
غادة تنهدت:خلاص مافي مشكلة بنشوف لو ينفع نسافر جدة عند خالك صالح ونمر الطايف نتمشى فيها
جود ابتسمت ونقزت من مكانها:يس يس
غادة ابتسمت لبنتها وقالت:إذا أبوك وافق طبعا
جود تكتفت وقالت:وليش مايوافق أكيد بيوافق بابا مابيرفض لي طلب
غادة هزت راسها وضحكت:واثقة الاخت
جود باست خد أمها:فديتك وفديت أفكارك يمه
أغلق عبدالعزيز الهاتف انتبهت غادة ولاحظت ضيقه:فيه شيء؟
عبدالعزيز تنهد وقال بضيق:فواز
غادة بستفسار وبنبرة قلقلة:إيش فيه؟
عبدالعزيز تنهد وعقد حاجبيه بضيق:والله عشانك بس وافقت وإلا هو مايستاهل أسامة يقترح أعطيه الشقة إلي فوق يسكن فيها وبيت هذا يصير لك لحالك مستقل
غادة رحبت بالفكرة فهيا من أول زواجها وهي تريد ذلك لولا الخجل فكيف تطرد أبناء زوجها وهيا الدخيلة:حلو
عبدالعزيز:ومع هذا أنا خايف منه
غادة رغم قلقها من ردة فعل فواز إلا أنها حاولت تطمئنه:لاماتخاف من هذه الناحية لأنه مابيصير فيه إحتكاك دائم بيننا وبعدين لوتبغى يتعدل زوجه..
عبدالعزيز صدم من فكرتها فلم تخطر الفكرة مطلقها لديه ومع ذلك فهو يتمنى ذلك رغم مخاوفه:بس فواز مستحيل يتعدل وحرام نظلم بنت الناس معه
غادة ابتسمت:لاصدقني أي واحد بيختلف بعد الزواج وهو موصغيرعلى الزواج ويمكن إذا استقر وكون له أسرة يختلف حاله
عبدالعزيزبقلق من خطوة كهذه:الخطوة هذه موسهلة ياغادة تعرفي
غادة أمسكت بيده وقالت:أنا عارفة موسهلة بس بالحالة هذه بيصير له حياة خاصة وبيبعد عن الأذية مهما كان بيخجل من زوجته
فكر شوي عبدالعزيز وقال:خلاص مهمتك تدورين له عروس
غادة ابتسمت وقالت:إعتبرها موجودة
ابتسم عبدالعزيز فرغم ضيقه وغضبه من فوازيبقى أب والأب رغم غضبه من ابنه يظل دوما مشغول البال عليه ويفكر في إسعادة وراحته وإن لم يفعل الابن ذلك..

@الشركة@


آخر الدوام..
دق فواز ليأذن له عمه مباشرة ليدخل وهو متشوق لمعرفة حل مشكلته التي كلف عمه بحلها..
جلس مقابل عمه الذي أشار له بالجلوس:بشر
ابتسم عمه وقال:كل خير أبوك قرر يسكنك بالشقة إلي فوق تسكن فيها لحالك بدون غادة وبنتها وتفتك من أذيتها
فوازوالفكرة أعجبته:حلو يجي منك ياعم
أسامة ابتسم وقال بنبرة هادئة:الفضل لله ثم لأبوك ماهان عليه تنام بالشوارع روح راضيه
فواز امال شفته وقال بنبرة ساخرة:لو ما اهون عليه مثل ماتقول ماكان خلاني مضحكة لزوجته ويخليها تتشمت فيني وتطردني من البيت خل عنك الكلام ذا وعطني مفتاح البيت هذه الشقة شقتي من زمان بس مدري ليش الخطوة ذي توه يذكرها..


@مر اسبوع دون أحداث مهمة@


حمد أنهى إتصاله مع راشد وقال لناردين:هذا راشد يقول تأخرتم بالرد علينا وحنا فعلا تأخرنا شوفي لمى عشان لو كذا أحدد معه يوم النظرة منتظر ردي مرة مستعجل..
 ناردين ابتسمت وقالت وهيا تتجه لغرفة لمى:تمام بروح أشوفها الله ييسر لها الخير..
توجهت ناردين لغرفة ابنتها لمى لتجدها متممدة على سريرها وممسكة بالجوال تتصفحه جلست على طرف السرير لتنتبه لمى لوالدتها أقفلت الجوال وجلست جوار والدتها وقالت:آمري يمه
ناردين احتضنت ابنتها وقالت:إيش قررتي يمه
لمى لاتعلمماتشعر به فهيا استخارت الله وتشعر بالراحة ورغم ذلك خائفة من اتخذا قرارها تشعر أن اسبوع غير كافي ابدا ولاتعلم ماهو القرار الصحيح لذى قالت:الي تشوفيه يمه
غطرفت ناردين وقالت:ياعمري يابنتي ربي يسعدك يارب ويتمم لك على خير ويوفقك بحياتك تعالي خلينا نبشر أبوك..
لمى ابتسمت فسعادة والدتها تكفيها لذى نحت كل السلبيات والمخاويف التي تشعر بها جانباً..
ذهبت ناردين لتبشرحمد وحمد اتفق مع راشد على يوم النظرة..


بقلمي °^AloOosha
(آلاء عبدالحميد )





عدل سابقا من قبل البرنسيسه|AloOosha في السبت أكتوبر 14, 2017 7:00 am عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنسيسه|AloOosha
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
مملكة @مشرفة الممواهب الأدبية@ هـمس
avatar

انضممت للمنتدى : 01/05/2013
عدد المشاركات: : 139
تقييم المشاركات: : 17175
تقييم الأعضاء : : 49
الجنس: : انثى
My mms: :
مملكة همس

~أوسمتي~ :






مُساهمةموضوع: رد: رواية جحيم الماضي;بقلمي   السبت أكتوبر 14, 2017 6:49 am

لا أحلل من ياخذ أفكاري وجهدي وتعبي ولا أبيح أي إقتباس ولو جزء بسيط من روايتي ولا أبيح نقلها وحذف حقوقي..
الــــــبـــ(7)ــــــارت

@عائلة راشد المكنى بأبو تركي@
راشد من أكبر رجال الأعمال المعروفين صديق حمد منذ الطفولة 
عمره 51 عام
زوجته حصة تعرفت على ناردين ولكن لأسباب قطعت علاقتها 45 عام
إبتهال 26 عام لم تكمل تعليمها متزوجة
تركي 27 عام لم يكمل تعليمه
فمن مثلهم في الثراء التعليم ليس ذو أهميه لهم
راشد وزوجته مجتمعين على سفرة العشاء قال:وافقوا وحددنا يوم النظرة
حصة نظرت لراشد وقالت بضيق:راشد مو راضية عن الزواجة هذه ومابروح معكم للنظرة وتركي أبي له الأفضل مايتزوج إلى بنت بلده أنا ما أدري إيش بلمى زود عن بنت أختي ولابنات عمه غير إنها أجنبيه وفيها مرض يعني ولدي لايقدر يعيش مثل البقية وفوقها يجلس يرعاها كمان وغير كلام الناس إحنا أولاد قبيلة معروفين كيف ناخذ من برى العائلة..
راشد أحس بغضب عارم يجتاحه كيف تجعله مضحكة للرجال بعد أن أعطى كلمته أزعجه ماقالته ليرد بنبرة صارمة:إنت مايهمك غير كلام الناس وبس وبالنسبة للبنت مابلقى أفضل منها ولا مثلها بأدبها وأخلاقها وبنات أخوي وبنت أختك ما يعيبهم شيء ولا بنت حمد يعيبها شيء والعادات هذه ما بتمسك فيها دامي لقيت البنت الي تناسب ولدي خارج العائلة ومايعيبها إنها غير الجنسية مافي فرق بينهم والمرض مايعيبها و البنت والنعم فيها شايلة بيت أهلها..
وبتجي النظرة رضيتي ولا انرضيتي فاهمة ولا أسمعك تكررين أجنبية الأجنبي أجنبي اللغة والدين اعوذبالله ما انقرضوا الي تفكيرهم مريض..
حصة زفرت بضيق وتتمنى تكون هي المتحكمة كعقلية مفكرة؟ لماذا مصير ولدهم لايكون مشترك بينهم ولماذا قرارته دائما جاهزة دون دراسة لها ولماذا هيا مهمشة؟ ولماذا كلمة زوجها تمشي دوما تعلم أن له القوامة وأن له حق ذلك ولكن لا يعني ذلك سماحها بتحطيم فلذة كبدها..
 فقراراته غير صائبة ومتسرع دوما بتخاذها..
من يوم معرفتها به وهيا هكذا مهمشة بكل قراراته المصيرية..
وكلامها ونصائحها يضرب به عرض الحائط..
 فمهما تكلمت لايفيد ابدا..
كان هذا مايجول في خاطرها أردفت قائلة بنبرة هادئة بعيدة جدا عن صراعاتها الداخلية، تتمنى أن ماستقوله سيغير شيئا وهي تعلم أنها مهما قالت فلن يفيد لن يلين رأسه ولكن رغم ذلك لديها بصيص أمل:راشد مالي بكلامك ذا لأن مامنه فايدة ولدي مستحيل يتزوج هالبنت لأنك بكذا بتظلمه وبتظلمها وشوف بنتك إبتهال زوجتها وهي بعمر صغير وكنت رافضته وليته خيب ظني وطلع رجال وصان وحيدتي..
دمعت عيناها وهي تعود بذكراها لسنين رغم مرور سنين عن تلك الأحداث الموجعه إلا أن ذكراها عالقة في صدرها حد الوجع كلما تجتاحها وتعود المواجع ذاتها معها..
مسحت دموعها بقوة وكأنها تمنع تلك الذكريات الموجعه أن تجتاحها..
وأكملت كلامها وهيا تقول بنبرة تخفي خلفها مرارة ووجع عميق:وهذي هي بنتك ياراشد كبرت، كبرت ووعيت على زوج وأولاد ومسؤلية وفوقهم طبينة،وهذا هيا ماتقدر تطلب الطلاق عشان أولادها،والآن بين مشاكل زوجها وطبينتها،أنا أتقطع عليها ليومنا هذا ولا أسامح نفسي سكت ذيك الأيام مجبرة وهذا أنا كل يوم أتوجع عليها لكذا يا راشد المرة هذي ما أقدر أسكت..
راشد إنت قبل لا تعذبني قاعد تعذب نفسك..
راشد عقد حاجبيه بضيق شديد استطاعت كالعادة إحساسه بالذنب دوما هيا هكذا تعيده لذكريات ينساها أو بالأصح يتناساها يريد محوها ولكن لايستطيع فهذا عقابه دوما لنفسه تلك الذكريات التي تمزق روحه دوما..
هو يلوم نفسه دوما ولكن لايحب إظهار ذلك لحصة فهذا يقلل من رجولته بنظره وبذلك يعطيها الإذن بتخاذها للقرارات بدل منه التي بنظره تخصه بمفرده فهو رب الأسرة ولايحق لغيره فعل ذلك لايريد إحساسها أنه متخبط بقراراته..
 يدرك تماما أخطائه ولكن متى؟بعد فوات الآوان فهو مدرك جدا بكمية خطئه من تزويجه لإبتهال بسن صغير لشخص كان يثق فيه ثقة عمياء ولايعلم أن مايبطنه كمية كبيرة من الخباثة هو نادم بحجم السماء ولكن لايحب أن يظهر أمام أهل منزله بتلك الصورة..
هيا صادقة فيما تقول ولكن تركي شاب وليس فتاة فزمام الأمور ستكون بيده فلا يرى خطأ فيما يفعل وابنةحمد تختلف تماما فحمدصديقه الروح بالروح يرفض المقارنة بين زوج إبتهال وبين ابنة حمد أردف قائلا بنبرة صارمة وهو يخفي حزن إجتاح قلبه للحظات:حصة لاتقارني بين بنت حمد وزوج بنتك لأن مافي وجهه مقارنة أبدا..
تنهدت حصة وأشاحت بوجهها للناحية الأخرى وهي تخفي ملامح الضيق هي تعرف زوجها تماما وتعلم أنه عنيد جدا ورغم ذلك فهي تعلم تماما أنه طيب وعلى نياته ومخدوع بالناس..
 تذكرت أنها منذ فترة طويلة قطعت علاقتها بناردين لأسباب تخصها كيف يريد بكل هذه السهولة إرجاع ناردين وهدم مابنته كيف ستعود لحياتها وتقتحمها بتلك الطريقة وكيف تصبح ابنتها زوجة لابنها الوحيد يعني حياتها ستصبح كالكتاب المفتوح وغير ذلك الفتاة مريضة تركي في عز شبابه يتزوج فتاة مريضة وهو يستحق الأفضل يستحق من ترعاه وتسعده لماذا يريد إطفاء فرحتها بابنها الوحيد كما فعل بابنتها من قبل أردفت قائلة بنبرة كلها ضيق رغم محاولاتها الفاشلة أن تكون طبيعية وكلها أمل ينتهي هذا الكابوس:راشد قلوا بنات العيلة عشان ماتلقى غير بنت حمد زوجة لولدك شوف بنات أختي ياكثرهم جمال وسنع وشوف بنات إخوانك ليش يعني بنت حمد بالذات من بينهم وما اخترت إلا المريضة كمان؟
راشد نظر لها بضيق لايعلم لما هيا ترفض ابنة حمد وثارت بهذا الشكل يعلم أنها محقة في ماتقوله عن ابنته وأن ماحدث لها اوجعهم ولكن لايعني هذا أنه يعيد ذلك مع ابنهم فهو يعلم مصلحة ابنه تماما ليس ذنبه إن خُدع فهو بطبيعه الحال أب ويريد الأفضل دوما لهم قال وهو ينهي النقاش وهو متجه لغرفته:النقاش معك عقيم..
لم يقصد كلامه حرفيا بل هيا ضغطت على الوتر الحساس هو بالحقيقة يتهرب منها ويتهرب من ذلك الإحساس الموجع الذي أشعرته به رغم محاولاته نسيانه ولكن هيهات هيهات أن ينسى جرح عميق جرح نفسه ومازال ينزف منه قبل أن يجرحها،
@@@@@@@
كان يقف أمام العمارة البيضاء المكونة من أربع طوابق وهو يشعر بضيق شديد..
 يفتقدها بشدة فهيا إن كانت حية لن تقبل بما يحدث له الآن..
رغم حزنه ولكن الدموع لاتسقط من عيناه منذ سنين..
 تحجرت الدموع وتشكل عنده الحزن العميق لشكل قسوة شديدة فالحياة بعدها لم ترحمه ابدا..
صحيح أنه ورغم سعادته بستقلاله وبعده عن وجهه الشيطان كما يسميها إلا أن ذلك 
آلمه بشدة وأغضبه..
 فهيا كلمتهاالتي نُفذت في آخر الأمر وأخذت مكان والدته الذي لايستحقها أحد..
هو الآن سيصبح بمفرده ولكن لن يفرق كثيرا ذلك الشعور..
 فهو رغم وجوده معهم إلا أنه وحيد..
 منذ وفاة والدته وأخذ زوجة أبيه تلك المكانة..
ومن ثم زواج إخوته تاركينه يصارع زوجة أبيه بمفرده..
وضع يده اليمنى على بطنه التي تصدر صوت فبطنه تتقطع من الجوع..
 أكيد فهو منذ الأمس لم يأكل شيئا معدته خاوية..
ويستحيل أن يذهب لطلب طعام من زوجة أبيه فإن لم تفعل ذلك هيا..
 فيستحيل أن يذل نفسه بتلك الطريقة..
وهو بالأساس يتمنى ذبحها..
 ومن العيب أن يطلب من أخيه ويكلف عليه..
 أو حتى الذهاب لأخته ويضيق عليها..
لذى قرر التوجه لأقرب مطعم وهو أسلم حل..
ولكن هل سيتحمل فعلا إستمرار حياته بهذا الشكل..
@@@@@
كان جالس بستراحة مع مجموعه من الشباب وقد أشغلهم الحديث والضحك..
إلا هو كان جالس بالزاوية بعيد عنهم..
ماتلك المصيبة التي حلت فوق رأسه..
 هو غير مقتنع بفكرة الزواج في الوقت الحالي..
فالزواج بالنسبة لشاب مثله وبسنه تقييد وحبس للحرية..
 فالمرأة بمنظوره كالسجان..
كان شارد الذهن في همه كما يبدوا في منظوره..
خبطه كتفه أحد الشباب الذي لاحظ تغيبه عنهم وشرود ذهنه أردف قائلاً بنبرة مرحة:أڤا أبو أنس سارح ماهي من عوايدك..
نظر إليه وزفر وكأنه يخرج الهواء الذي أتعب رئتيه من شدة تلوثه ثم تبدلت ملامح الضيق لترتسم على محياه إبتسامة ساخرة ليردف بعدها قائلا بنفس النبرة الساخرة:أبوي خطب لي متخيل..
نظر إليه صديقه مصدوما ومستنكرا ورد عليه بنبرة مرحة
 :من جدك مبروك وفي عريس يزعل الواحد يبيها من الله وهذه هي جاتك من الله وفي أحد يرفض عرض مثل كذا لولا إني منتف وتعرف المهور غالية كان تزوجت من زمان بس الشكوى لله..
تنهد تنهيدة طويلة يعلم أنه لن يفهم مافي داخله أحد ولن يفهم تبريراته أحد ويعلم أن الجميع سيسخرون منه.. 
لم يجب على صاحبه الذي كان يلوح بيده أمام وجهه عندما رأه عاد لشروده..
ثم قام تاركا الجميع وهو متجه لسيارته متجاهلا صديقه الذي يناديه مستفسرا أين هو ذاهب..
اتجه لسيارته وهو يجلس بمقعده وينظر لنفسه بالمرآة الأمامية وقد فتح الإضائه الأمامية نظر لنفسه..
ثم أرجع نفسه للكرسي الذي أرجعه للخلف قليلا..
أخذ نفس عميق عله يبعد الإختناق الذي اجتاح صدره..
ليس طفلا حتى يتحكم والده في أموره الشخصية..
 وبالذات الزواج وليس في الزواج إجبار لو كان مستعد لذلك لطلب من والده ذلك..
 ولكن لايستطيع رفض مايريد والده لأنه لامفر من ذلك فوالده إن قرر فعلى الجميع التنفيذ..
 ابتسم بسخرية وهو يقول في نفسه:واحد موب حق زواج ليش بيزوجه؟..
ثم صمت قليلا وبدأت فكرة تتسلل لرأسه وتغير معالم وجهه..
ضحك بصوت مرتفع كالمجنون وقال محادثاً نفسه:ليش لاخلني أتسلى الموضوع موشين للدرجة ذي..


@@@@@

ناردين هيا وبناتها يرتبوا المنزل استقبال لريفانا ..
أحبت ناردين عمل حفل بسيط بمناسبة خطوبة ابنتها البكرية..
إحساسها وفرحتها لاتوصفه كلمات..
 غير مستوعبة..
تشعرنفسها في حلم جميل لاتريد أن تصحو منه..
هيا التي كانت تسهرليالي تدعوالله..
ويأرقها جدا مستقبل ابنتها أوالتفكيرأن ابنتها يطلق عليها مسمى عانس..
كانت تضع اللمسات الأخيرة من الزينة..
رصت على الطاولة الحلويات والموالح وبعض التسالي والشاي والقهوة..
زينت الطاولة بشموع باللون الأحمر مع وورد مجفف موزع بشكل عشوائي بين الصحون مع بالون فوق الطاولة باللون الفضي بالمنتصف بحرف LوT..
وتورتة بمنتصف الطاولة مكتوب عليها مبارك الخطوبة يا لمى&تركي..
 ومطبوع عليها صورة دبلة خطوبة ابتسمت بعد أن انهت الترتيبات وهيا راضية تمام الرضى عن الشكل النهائي ..
نادت باسم أشواق وشروق لتأخذ رأيهم وتسألهم إن جهزوا الأناشيد حتى يكون كل شيء جاهز..
أجابتها أشواق وهي تقترب من السفرة ومنبهرة وتقول:واو مرة يجنن تراني غرت من لمى والأناشيد هذي شوق حطتها بـusb وجاية وراي.
صمتت قليلا وهي مازالت تحدق في الطاولة والزينة بنفس انبهارها:ماتوقعت ابدا جمالها بيكون كذا الله تجنن
خبطتها ناردين برأسها وقالت:قولي ماشاء الله لاتطقيها عين تعبت فيها..
أشواق وهي تتألم من خبطة أمها وضعت يديها على راسها وقالت بمرح:يمة حرام عليك راسي عورتيني عيني باردة لاتخافي وقولت ماشاء الله 
ناردين قالت بنبرة ضاحكة:تساهلين مبققة عينك من يوم مادخلتي خفت تخربي كل تعبي بعينك أعوذ بالله شوق بتسائل:يمة لمى بتتركنا؟
أشواق ضحكت وهيا مستنكرت سؤال شوق وشوق ليست طفلة لتسأل سؤال كهذا قالت بمرح:لا تخيلي بتعيش هيا وزوجها عندنا إيش رأيك؟
...




بقلمي °^AloOosha

(آلاء عبدالحميد )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية جحيم الماضي;بقلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.•:*¨`*:•. مملكة همس للموهوبين •:*¨`*:•. :: «°•.¸ مدينة المواهب ¸.•°» :: «°•.¸ المواهب الأدبية ¸.•°» :: موهبتي كتابة الروايات الطويلة-
انتقل الى: